كشفت الفنانة القديرة لبنى عبد العزيز عن سر ابتعادها عن تقديم اعمال فنية خلال السنوات الماضية ، منذ ان قدمت آخر اعمالها فيلم جدو حبيبي عام 2012 . 

وقالت الفنانة لبني عبد العزيز فى تصريحات خاصة لـ صدي البلد : سبب إبتعادي عن الساحة الفنية لما يزيد عن العشر سنوات ، بسبب عدم عرض أعمال جيدة علي . 

وتابعت لبني عبد العزيز : لو عرض علي عمل جيد سوافق عليه ، ولكني لن اعمل عمل دون المستوي سواء من حيث الاخراج أو الانتاج أو الكتابة .

 

وأستكملت لبني عبد العزيز : ما يمهني هو القيمة التى يريد ان يقدمها العمل للمشاهد ، فلا أرغب فى تقديم أعمال تجارية .

وتقول لبني عبد العزيز : لايشغلني مساحة الدور ، فحتي لو ظهرت على الشاشة لمدة 5 دقائق فقط ، ولكن لابد وان يكون الدور ذو أهمية داخل الأحداث.

رفض الهجرة :

 

وكانت قد كشفت الفنانة القديرة لبنى عبد العزيز عن تفاصيل رفضها طلب أبنائها بالسفر للإقامة معهم فى الولايات المتحدة الأمريكية. 

وقالت الفنانة القديرة لبني عبدالعزيز فى تصريحات خاصة لـ صدى البلد: مازالت متمسكة بقرار رفضي الإقامة الدائمة مع أولادي فى الولايات المتحدة الأمريكية، فمن الممكن أن أسافر إليهم من باب الزيارة، لكن أرغب فى أن أعيش وأموت على أرض مصر . 

وأضافت الفنانة القديرة لبني عبد العزيز : عشت فى الولايات المتحدة الأمريكية سنوات طويلة من عمري ، ولم أشعر للحظة واحدة أنني اعيش فى بلدي ، فكنت دائما أشعر أنني ليس فى أرضي ، ولابد من العودة الى موطني ، وربنا كان كريم معي وشاء أن أعود إلى بلدي مرة أخرى.

وتقول لبنى عبد العزيز: على الرغم من ان الحياة فى الولايات المتحدة الأمريكية سهلة ، إلا أن المصريين لهم طابع خاص ومختلف فهم أهلي ، وحين تشعر بانك وسط أهلك تشعر بالاطمئنان.

 

المصدر: صدى البلد

كلمات دلالية: لبني عبد العزيز الفنانة القديرة لبنى عبد العزيز الفنانة لبنى عبد العزيز الولايات المتحدة الامريكية فى الولایات المتحدة الأمریکیة الفنانة القدیرة لبنى عبد العزیز لبنی عبد العزیز

إقرأ أيضاً:

زيارة السوداني إلى الولايات المتحدة: نقلة نوعية في العلاقات العراقية الأمريكية

أبريل 14, 2024آخر تحديث: أبريل 14, 2024

المستقلة/- أكد مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي على أهمية زيارة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني إلى الولايات المتحدة، ووصفها بأنها “ذات قيمة عليا وتأتي في وقت مهم وحساس”.

مواضيع رئيسية ستتم مناقشتها خلال الزيارة:

إنهاء مهام التحالف الدولي: سيبحث السوداني مع الجانب الأمريكي آليات إنهاء مهام التحالف الدولي في العراق، وتحديد جدول زمني لذلك.تفعيل اتفاقية الإطار الاستراتيجي: سيتم بحث سبل تفعيل اتفاقية الإطار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة، وتعزيز التعاون في مختلف المجالات.بناء شراكة حقيقية مع الولايات المتحدة: يسعى العراق إلى بناء شراكة حقيقية مع الولايات المتحدة، قائمة على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة.

توقعات إيجابية للزيارة:

نقلة نوعية في العلاقات العراقية الأمريكية: يتوقع مستشار الأمن القومي العراقي أن تكون الزيارة بمثابة “نقلة نوعية” في العلاقات بين البلدين.حل المشكلات العراقية: يسعى العراق لحل جميع المشكلات التي تواجهه، وهو “مستعد تام ليكون نقطة تواصل مع كل المتخاصمين”.دور الوساطة العراقية: يرى الأعرجي أن العراق قادر على لعب دور الوساطة لتقريب وجهات النظر بين الولايات المتحدة وإيران، وتخفيف حدة التوتر في المنطقة.

موقف العراق من التحالف الدولي:

مهام محددة: يؤكد الأعرجي أن مهمة التحالف الدولي محددة بمحاربة تنظيم “داعش” فقط.طلب عراقي: جاء التحالف الدولي بطلب من العراق، وستنتهي مهامه بطلب منه أيضًا.القدرة الأمنية العراقية: يمتلك العراق القدرة الأمنية الكاملة، وهناك تعهد بتوفير كل احتياجات وزارة الدفاع من تخصيصات مالية وأسلحة ومعدات وتكنولوجيا.

موازنة العلاقات الدولية:

لا خسارة للأصدقاء: لا يريد العراق خسارة أي من أصدقائه، وهو حريص على إقامة علاقات طيبة ومتوازنة مع جميع الدول التي وقفت معه.الحصول على ما يريده العراق: يؤكد الأعرجي أن العراق سيحصل على ما يطلبه من دون أي خسائر. مرتبط

مقالات مشابهة

  • لا يمكن أن تكون المساعدة العسكرية لإسرائيل غير مشروطة
  • استشهاد الفتى عمر حامد والرد الإيراني
  • زيارة السوداني إلى الولايات المتحدة: نقلة نوعية في العلاقات العراقية الأمريكية
  • كريم عبد العزيز: مشهد قتل ابن حسن الصباح كان الأصعب في مسلسل الحشاشين
  • الحرس الثوري الإيراني يحذر الولايات المتحدة  الأمريكية
  • إنذار أمني من السفارة الأمريكية في لبنان إلى رعاياها
  • سخرية واسعة بعد فرض الولايات المتحدة عقوبات على أبو عبيدة
  • مسؤولون أمريكيون يكشفون عن رسالة تهديد من طهران
  • 3 معادن .. أمريكا تفرض عقوبات جديدة على روسيا
  • الخزانة الأمريكية تمنع استيراد الألومنيوم والنحاس والنيكل من روسيا