متابعات – تاق برس- أكد والي الخرطوم أحمد عثمان حمزة اهتمامه البالغ بإعادة خدمات الاتصالات حتى يتمكن المواطنون من التواصل وإجراء خدماتهم ومصالحهم والتي توقفت تماما بسبب توقف الاتصالات وترتبت عليها معاناة طالت كل الاسر التي تحملت أهوال الحرب وظلت متواجدة في مناطقها.
وانخرط والي الخرطوم في اجتماعات مكثفة مع الفنيين العاملين في شركات الاتصالات بحسب منصة الناطق الرسمي بحضور مدير هيئة أمن ولاية الخرطوم اللواء الحسن علي بغرض تذليل العقبات وتوفير الدعم اللوجستي للفنيين حتى يتمكنوا من استعادة الخدمات في أقرب وقت.


وطالب الوالي بضرورة تكثيف العمل على مدار الساعة لإرجاع الاتصالات لتخفيف المعاناة على المواطنين مع كامل استعداده لتقديم أي مساعدات للفريق الفني.

مصادرة أجهزة ستار لنك

وفي ولاية الجزيرة شكا أصحاب خدمات أجهزة الأستار لنك في بعض المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش أو الدعم السريع من تعرض معداتهم للمصادرة مما يضطرهم للتخفي لتمكين المواطنين من إجراء المكالمات.
وقال مواطن من ولاية الجزيرة لراديو دبنقا أنه بعد أن تم قطع الاتصالات، استطاع بعض التجار توفير أجهزة أستار لنك لتسهيل التواصل بين المناطق المقطوعة ومعرفة الأخبار، وإجراء عمليات التحويلات البنكية وغيرها من المستلزمات، مبيناً أن الجيش وقوات الدعم السريع تقوم بمصادرة هذه الأجهزة.

وناشد المواطن الجيش وقوات الدعم السريع بترك هذه الأجهزة التي تعمل الآن كشريان لحياة ملايين السودانيين في التواصل وقضاء مصالحهم.

مضايقات في مراكز الاتصالات

وفي شمال كردفان، شكا المواطنون بمدينة أم روابة من مضايقات من قبل قوات الدعم السريع التي تسيطر على المدينة أثناء اجراء المحادثات بمراكز الاتصالات في الأسواق.
وقال مواطن من أم روابة لراديو دبنقا أن مراكز الاتصالات تنعدم فيها الخصوصية، مبيناً أن أفراد من قوات الدعم السريع يدخلون الي مراكز الاتصالات أثناء إجراء المواطنين للمحادثات مما يسبب حرج للمواطنين في تبادل الحديث مع أقاربهم.
وناشد المواطنون بمدينة أم روابة قيادات الدعم السريع بالمدينة إبعاد منسوبيهم من مراكز الاتصالات وعدم مضايقة المواطنين أثناء إجراء المكالمات.

المصدر: تاق برس

كلمات دلالية: مراکز الاتصالات الدعم السریع

إقرأ أيضاً:

البرهان: هذه شروطنا للتفاوض مع الدعم السريع

رفض رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، التفاوض مع قوات الدعم السريع ما لم تتوقف الحرب، مؤكدا التزامه باتفاق منبر جدة، وضرورة تنفيذ ما تم المتفق عليه.

وجاءت تصريحات البرهان، خلال زيارته لمنطقة أم درمان العسكرية، والتي أكد فيها أن القوات المسلحة لا تعارض التفاوض، ولكن الشروط تتعلق بكيفية التفاوض في ظل استمرار الصراع. 

وأوضح أنه طالما استمرت الحرب، وبقي هناك احتلال لمنازل المواطنين، ومدن مثل الجنينة ونيالا وزالنجي والخرطوم والضعين والجزيرة، فإن التفاوض لن يكون ممكنا.

وأشار البرهان إلى أنه إذا أرادت الجماعات المتمردة البدء بعمليات التفاوض، فعليها أولا سحب قواتها من تلك المدن وتجميعها في مناطق محددة. 

وأكد رئيس مجلس السيادة، أن التزام الجانب الآخر بتنفيذ المتفق عليه في "منبر جدة"، يعتبر أمرا حاسما لإمكانية استئناف عملية التفاوض.

وأشار البرهان، إلى محاولات الجماعات المتمردة داخل وخارج البلاد لفرض أجنداتها والسيطرة على الحكم بلا شرعية، لكنه أكد أن إرادة الشعب والجيش كانت فوق كل ذلك، حيث تصدت القوات المسلحة بمساندة المقاومة الشعبية لهذه المخططات.

في مايو الماضي، عقدت محادثات في جدة بمبادرة من السعودية والولايات المتحدة، بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، وأسفرت عن توقيع "إعلان جدة الإنساني"، الذي يهدف إلى حماية المدنيين والمرافق العامة والخاصة. 

ورغم ذلك، تبادل الطرفان الاتهامات بعدم الالتزام بهذا الاتفاق، مما أدى إلى فشل جولة جديدة من المفاوضات في أكتوبر الماضي، وتعليق الوسيطين، السعودية والولايات المتحدة، للجهود الدبلوماسية.

منذ 15 أبريل، تشهد مناطق متفرقة بالسودان اشتباكات عنيفة بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، حيث يتنافس الطرفان على السيطرة على مقار حيوية، مثل القصر الجمهوري ومقر القيادة العامة للجيش وقيادة قوات الدعم السريع، إضافة إلى مطارات عسكرية ومدنية.

مقالات مشابهة

  • البرهان: هذه شروطنا للتفاوض مع الدعم السريع
  • ????شرفاء الدعم السريع !
  • قتال وهدن مخترقة وملايين يفرون.. تسلسل لأحداث عام من الحرب في السودان
  • السودان: «لجان مقاومة الجريف شرق»: سقوط قتلى جراء قصف مدفعي «عشوائي» على المنطقة
  • دراسة: إدمان الإنترنت يُسبب النعاس والاكئتاب
  • واشنطن طلبت الضغط على إيران لعدم التورط في حرب السودان
  • حرب السودان.. قطع الاتصالات والعزلة التامة وجه آخر من المعاناة
  • والي ولاية الخرطوم المكلف يقدم تهاني العيد لمنسوبي شرطة ولاية الخرطوم
  • «منصة أحمس».. دعم قوي لخطط التحول الرقمي في مصر
  • خدمات مصرفية من بنك قناة السويس خلال أيام العيد.. كيف تحصل عليها؟