وافق الاتحاد الأوروبي في وقت سابق من هذا الأسبوع على الحزمة الثالثة عشرة من العقوبات ضد روسيا بسبب غزوها واسع النطاق لأوكرانيا، والتي تستهدف الشركات الأجنبية التي تزود موسكو بالتقنيات التي تحتاجها لمواصلة هجومها.

ووصلت أورسولا فون دير لاين، والبلجيكي ألكسندر دي كرو، والإيطالية جيورجيا ميلوني، والكندي جاستن ترودو إلى كييف صباح السبت، حيث تحتفل البلاد بمرور عامين على الحرب مع روسيا.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية إن هذه الرحلة إلى الدولة التي مزقتها الحرب، وهي السابعة لها منذ أن أدخلت روسيا دباباتها لأول مرة في أوكرانيا في 24 فبراير 2022، هي "للاحتفال بالمقاومة غير العادية للشعب الأوكراني الشجاع" وتقديم "الدعم المعنوي" لأوكرانيا.

ويتواجد دي كرو كزعيم للبلاد التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الاتحاد الأوروبي لمدة ستة أشهر، وجورجيا ميلوني كرئيسة حالية لمجموعة السبع، وترودو كممثل لحلف شمال الأطلسي.

وستجتمع دول مجموعة السبع – كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة – بعد ظهر اليوم تقريبًا، ومن المتوقع أن ينضم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وأعلن كل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة هذا الأسبوع فرض عقوبات جديدة على روسيا. وتستهدف الحزمة الثالثة عشرة من بروكسل  شركات من دول ثالثة بما في ذلك الصين والهند وتركيا، والتي تسمح لروسيا بالتحايل على العقوبات الغربية والحصول على المواد المحظورة.

وفي الوقت نفسه، ستفرض واشنطن 500 عقوبة جديدة على روسيا بسبب الحرب المستمرة ووفاة أليكسي نافالني، ألد منتقدي الكرملين في البلاد، الأسبوع الماضي في مستعمرة عقابية.

لكن الأمر استغرق عدة أسابيع من زعماء الاتحاد الأوروبي للموافقة على حزمة بقيمة 50 مليار يورو من الدعم لأوكرانيا، والتي من شأنها أن تسمح للحكومة بمواصلة تمويل بعض الخدمات الأساسية على مدى السنوات الأربع المقبلة. 

ولا تزال المناقشات حول إنشاء صندوق خاص للاتحاد الأوروبي لزيادة شحنات الأسلحة إلى أوكرانيا مستمرة إلى حد كبير.

وفي الولايات المتحدة، ظلت حزمة المساعدات التي تبلغ قيمتها نحو 55 مليار يورو عالقة في الكونجرس لأسابيع.

ويأتي هذا على الرغم من تحذير أوكرانيا من أنها تعاني من نقص حاد في الأسلحة، مما يسمح لروسيا بالتكيف وتحديد الوتيرة مع سقوط أفدييفكا مؤخرًا، وهو أحد عواقب ذلك.

المصدر: البوابة نيوز

كلمات دلالية: الاتحاد الأوروبي موسكو كييف الاتحاد الأوروبی

إقرأ أيضاً:

مجموعة السبع تتفق على عقوبات جديدة بحق روسيا

اتفقت دول مجموعة السبع الكبار، اليوم السبت، على مواصلة ضغط العقوبات على روسيا، وتحديدا في إطار عائدات روسيا من تجارة الطاقة. وجاء في بيان المجموعة الذي صدر عقب اجتماع رؤساء وزارات المالية والبنوك المركزية لمجموعة السبع، المنعقد في مدينة ستريسا شمالي إيطاليا: "اتفقنا على مواصلة العقوبات المالية والاقتصادية التي تهدف إلى تقليص مصادر دخل روسيا وإضعاف قدرتها على مواصلة الحرب ضد أوكرانيا، وهذه العقوبات تشمل الدخل الروسي من موارد الطاقة وقدرتها الإنتاجية "التعدينية" في هذا المجال".

واضاف البيان: "كما تعهدت دول مجموعة السبع بفرض عقوبات على الأفراد والمنظمات التي تساعد روسيا على الحصول على المواد المتقدمة والتكنولوجيا والمعدات لصناعة الدفاع الروسية".

وتعهد رؤساء وزارات المالية والبنوك المركزية في مجموعة السبع "مضاعفة الجهود" لضمان عدم تورط الشركات والمؤسسات المالية من دول السبع الكبار في "الالتفاف على العقوبات" المفروضة على روسيا.

كما هددت باتخاذ إجراءات حازمة، من ضمنه العقوبات، ضد كل من يساعد على نقل النفط الروسي أو ينتهك سقف الأسعار المفروض عليه سابقاً.

مقالات مشابهة

  • مجلة أمريكية: 4 أسباب وراء التقدم الروسي فى حرب أوكرانيا.. مسئولون أمريكيون: روسيا تعافت بشكل أسرع مما توقعنا بعد عدة انتكاسات
  • مجموعة السبع تتفق على عقوبات جديدة بحق روسيا
  • موسكو تلوح باجراءات مضادة ومجموعة السبع تتخلى ن فكرة مصادرة الأصول مشروع اتفاق غربي لتشديد العقوبات على روسيا وتعويض أضرار أوكرانيا
  • مجموعة السبع “مصمّمة” على تشديد العقوبات على روسيا
  • الأمين العام لناتو يدعو إلى إزالة القيود المفروضة على استخدام أوكرانيا للأسلحة الغربية ضد روسيا
  • الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات جديدة على إيران
  • الاتحاد الأوروبي يوافق على فرض عقوبات على تسع جهات إيرانية
  • مبادرة صينية - برازيلية للتفاوض على حل الأزمة الأوكرانية
  • الإتحاد الأوربي يشدد إجراءات تجول غير القاطنين داخل بلدانه
  • يشنون حرب معلومات غير مسبوقة في التاريخ ضد روسيا