قررت جمهورية الصين الشعبية، السبت، إرسال أسطول إلى منطقة البحر الأحمر في ظل الاضطرابات التى تشهدها حركة الملاحة البحرية، جراء ضربات الحوثيين بالبحر الأحمر وخليج عدن على سفن الشحن.

 

وحسب وكالة الأنباء الصينية الرسمية، أن الأسطول أبحر من ميناء عسكرى فى مدينة تشانجيانج الساحلية بمقاطعة قوانغدونج بجنوب الصين، لتولى مهمة مرافقة الأسطول البحرى 45 فى خليج عدن والمياه الواقعة قبالة سواحل الصومال.

 

يعد إرسال الصين لأسطولها الـ 46 الذى يتكون من مدمرة صواريخ موجهة تسمى "جياوتسوه" وفرقاطة الصواريخ "شيويتشانج" وسفينة الإمداد الشامل "هونجهو" إشارة جديدة وبعدا آخر للأزمة التجارية التى يعانى منها العالم بسبب هجمات الحوثيين فى هذه المنطقة.


المصدر: الموقع بوست

كلمات دلالية: اليمن الصين البحر الأحمر أسطول بحري الحوثي

إقرأ أيضاً:

هجوم حوثي على 4 سفن بخليج عدن والجيش الأميركي يعترض صاروخا باليستيا

أعلنت جماعة أنصار الله الحوثيين تنفيذ 4 عمليات -صباح اليوم الأربعاء- في خليج عدن ضد 4 سفن إسرائيلية وأميركية، في وقت قالت فيه القيادة الوسطى الأميركية إنها دمرت صاروخا باليستيا مضادا للسفن في خليج عدن كان يستهدف إحدى سفنها.

وقال الناطق باسم الجماعة يحيى سريع -في بيان متلفز- إن استهداف السفن الأربع جاء انتصارا للشعب الفلسطيني وردا على العمليات الأميركية البريطانية ضد اليمن، مشيرا إلى أن إحدى السفن المستهدفة سفينة حربية أميركية.

وأضاف سريع أنه "تم استهداف السفن الإسرائيلية والأميركية بعدد من الصواريخ البحرية والطائرات المسيرة"، وأكد أن عمليات الحوثيين في البحر الأحمر والمحيط الهندي مستمرة حتى نهاية العدوان الإسرائيلي على غزة.

صاروخ باليستي

من ناحية أخرى، قالت القيادة الوسطى الأميركية إنها دمرت صاروخا باليستيا مضادا للسفن في خليج عدن كان يستهدف السفينة الأميركية "يورك تاون".

وأضافت أنه لم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار من قبل السفن الأميركية أو التابعة للتحالف أو السفن التجارية.

يشار إلى أن الحوثيين يشنون، منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، عشرات الهجمات بالصواريخ والطائرات المسيرة على سفن في البحر الأحمر وخليج عدن، مؤكدين أن هذه الهجمات تأتي تضامنا مع الفلسطينيين في غزة.

وشكلت الولايات المتحدة تحالفا متعدد الجنسيات يهدف إلى حماية الشحن في البحر الأحمر، ونفّذت منذ منتصف يناير/كانون الثاني الماضي ضربات متكررة على أهداف حوثية في اليمن، شاركت بريطانيا في عديد منها.

ومع تدخل واشنطن ولندن واتخاذ التوترات منحى تصعيديا لافتا يناير/كانون الثاني الماضي، أعلن الحوثيون أنهم باتوا يعدن جميع السفن الأميركية والبريطانية ضمن بنك أهدافهم العسكرية.

مقالات مشابهة

  • صنعاءُ تتوقعُ محاولات التفجير.. العيد لا يمنعُ الاستنفار
  • هجمات صنعاء تُجبر واشنطن على سحب حاملة الطائرات “آيزنهاور” من البحر الأحمر
  • أمريكا تسحب قطعها الحربية من البحر الأحمر.. تفاصيل
  • قائد البعثة البحرية الأوروبية في البحر الأحمر يطالب بمزيد من التعزيزات الحربية للتصدي للحوثيين!
  • كيف ساهم نظام “أيجيس” الأمريكي في التصدي لهجمات الحوثيين بالبحر الأحمر؟
  • البحر الأحمر: قائد “أسبيدس” يطالب بزيادة الأسطول لمواجهة تهديدات اليمن
  • هجوم حوثي على 4 سفن بخليج عدن والجيش الأميركي يعترض صاروخا باليستيا
  • دولة خليجية تدشن مساعي طارئة لخفض التصعيد في البحر الأحمر وإعادة الحوثيين لمسار التهدئة
  • استئناف الأنشطة البحرية بميناء نويبع البحري
  • البحرُ لا يأخذُ استراحةً: عيدُ اليمن.. حرب