ذكر موقع "عربي 21"، أنّه رغم مرور أكثر من أسبوعين على توعد "المقاومة الإسلامية" في العراق، بالرد على مقتل اثنين من قادة "كتائب حزب الله" العراقية، بطائرة مسيّرة أميركية في بغداد، فإن شيئا لم يحصل، بل إن الهجمات التي كانت تشنها على الأميركيين وإسرائيل، توقفت بالكامل.

إيقاف العمليات يعود إلى اجتماع أجراه قائد فيلق القدس الإيراني إسماعيل قاآني، مع فصائل عراقية في مطار بغداد، انتهى بإيقاف هذه الهجمات، وذلك عقب مقتل ثلاثة جنود أميركيين بهجوم في الأردن نهاية الشهر الماضي، بحسب ما ذكرت وكالة "رويترز" في تقريرها.



وعن أسباب إصرار طهران على وقف عمليات حلفائها في الأراضي العراقية، قال المحلل السياسي العراقي يحيى الكبيسي، إن "وضع العراق يختلف عن وضعي اليمن ولبنان، لأن الاقتصاد العراقي مرتبط بشكل كبير بنظيره الإيراني، تحديدا بعد العقوبات الأميركية المفروضة على إيران".

وأوضح الكبيسي أن "إيران تعتمد على العراق بشكل شبه كامل بخصوص التجارة البينية، وأن الأرقام المعلنة تتحدث عن نحو 12 مليار دولار هي حجم التبادل التجاري الرسمي".

وأضاف الكبيسي أن "طبيعة العلاقات الأميركية العراقية تختلف عن علاقات الولايات المتحدة مع اليمن ولبنان، بمعنى أن الأميركيين موجودون في العراق ويتحكمون إلى حد كبير بالاقتصاد العراقي عبر تحكمهم بالاحتياطي النقدي للعراق".

ولفت إلى أن "الأموال العراقية من بيع النفط تودع في البنك الفيدرالي الأميركي، وبالتالي فإن هذا يعطي القدرة للولايات المتحدة على التحكّم بقضية إمدادات العراق من الدولار".

وأضاف: "لذلك، فإنها عندما فرضت الولايات المتحدة نظام "سويفت" على البنك المركزي العراقي، فإنه أثّر هذا بشكل كبير على ارتفاع أسعار الدولار في السوق الموازي داخل العراق، وخلق نوعا من الإرباك بالتجارة الخارجية العراقية".

ورأى الكبيسي أن "هناك نوعا من الاتفاق الضمني بين الولايات المتحدة وإيران داخل العراق، بمعنى أنه يوجد نوع من الشراكة الضمنية بين طهران وواشنطن منذ العام 2003، ولا أحد يريد أن يفك هذه الشراكة، خاصة في الظرف الحالي".

وأكد أن "هناك خشية من أن أي انسحاب أميركي قسري من العراق، سيؤدي بالضرورة إلى عقوبات ضد العراق كدولة، وبالتالي فإن هذه العقوبات ستؤثر على الفاعل السياسي الشيعي الذي يحتكر القرار السياسي في العراق".

وتابع: "هناك خشية أيضا من أن أي مواجهة أميركية - عراقية قد تؤدي إلى فتح ملفات الأقاليم في المناطق السنية، وربما نكون أمام وضع هش داخل هذه المدن خاصة في ظل الحساسية من وجود المجموعات المسلحة وهيمنتها على القرار السياسي والأمني في هذه المحافظات".

وخلص الكبيسي إلى أن "هناك ظروفا وعوامل موضوعية كثيرة أجبرت الإيرانيين على القبول بغلق ملف المقاومة داخل العراق، وإبقائه مشتعلا في اليمن ولبنان". (عربي 21)

المصدر: لبنان ٢٤

إقرأ أيضاً:

تقرير اسرائيلي يكشف عن تنفيذ الموساد 3 هجمات داخل إيران

تقرير اسرائيلي يكشف عن تنفيذ الموساد 3 هجمات داخل إيران

مقالات مشابهة

  • رئيس الوزراء العراقي يتوجه إلى الولايات المتحدة في زيارة رسمية
  • لإجراء محادثات بشأن إنهاء التحالف الدولي.. رئيس الوزراء العراقي يتجه إلى الولايات المتحدة
  • تقرير اسرائيلي يكشف عن تنفيذ الموساد 3 هجمات داخل إيران
  • لماذا طلبت دولٌ من مواطنيها عدم السفر إلى لبنان وإسرائيل؟
  • بعد نشرها مقال السوداني.. الفورين افايرز: القوات الامريكية لن تغادر العراق
  • بعد نشرها مقال السوداني.. الفورين افايرز: القوات الامريكية لن تغادر عن العراق
  • "المقاومة الإسلامية في العراق" توجه تحذيرا للولايات المتحدة وإسرائيل
  • العراق.. حريق ضخم في محطة للوقود بقضاء الرميثة
  • مسؤولة أميركية تكشف محاور المباحثات العراقية في واشنطن الأسبوع المقبل
  • هل تتحول المواجهة بين حزب الله وإسرائيل إلى حرب مفتوحة؟