يحيي البيت المحمدي لدراسات التصوف وعلوم التراث اليوم السبت، ليلة النصف من شعبان بالذكر وقراءة الأوراد وصلاة الأوابين، وصلاة  التسابيح.

البيت المحمدي يحتفي بذكرى الإسراء والمعراج والسيدة زينب رضي الله عنها البيت المحمدي ينظم احتفالية لذكرى الإسراء والمعراج

تبدأ الفعاليات عقب صلاة العصر بقراءة أذكار المساء، يليها صلاة المغرب، والإفطار الجماعي للصائمين،  تتبعها صلاة الأوابين، و قراءة  الأدعية المأثورة الواردة في كتاب ليلة النصف من شعبان للإمام الرائد محمد زكي الدين إبراهيم.


ثم قراءة دعاء"ختم الاسترحام"من كتاب  (مفاتح القرب).

تعقبها كلمة الأستاذ الدكتور  محمد مهنا، أستاذ الشريعة والقانون بجامعة الأزهر ورئيس مجلس أمناء البيت المحمدي، يعقبها صلاة  التسابيح. 

اغتنام ليلة النصف من شعبان 

وذكرت أمانة الدعوة بالبيت المحمدي أنه وردت أحاديث تدعوا لاغتنام هذه الليلة المباركة فقد روى الدارقطني ، وابنُ شاهين، وابنُ ماجةَ ، عن علي كرمَ اللهُ وجههُ قال : قالَ رسولُ اللهِ صلي اللهُ عليه وسلم " إِذَا كَانَت لَيلةُ النِّصفِ مِن شَعبَانٍ ؛ فَقُومُوا لَيلَهَا وَصُومُوا نَهَارَهَا ، فَإِنَّ اللَّهَ تَعَالَى يَنزِلُ فِيهَا لِغُرُوبِ الشَّمسِ إِلَى سَمَآءِ الدُّنيَا ، فَيَقُولُ : أَلَا مِن مُستَغفِرٍ فَأَغْفَرُ لَهُ ، أَلَا مِن مُسْتَرْزِقٍ فَأَرزُقُهُ، أَلَا مِنْ مُبْتَلَى فَأُعَافِيَهُ، أَلَا كَذَا... أَلَا كَذَا... حَتَّى يَطْلعَ الْفَجْرِ " كما روى الترمذي في "النوادرِ" والطبرانيّ ، وابنُ شاهين ،من حديث عائشة قالت: قال صلي الله عليه وسلم "هَذِهِ لَيلةُ النِّصفِ مِن شَعبانٍ يَغفِرُ اللَّهُ لِلمُسْتَغْفِرينَ، وَيَرْحَمُ المُسْتَرحِمِينَ، وَيُؤَخِرُ أَهلُ الحِقدِ عَلَى حِقدِهِم " كذا روى الطَبَرَانِي وَابنُ حَبَّانٍ وَصَحَّحَهُ ، عَن مُعاذُ بنُ جَبلٍ رَضيَ اللهُ عنه قَال :قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم :"يَطَّلِعُ اللهُ عَلَى عِبَادِهِ لَيلَةَ النِّصفِ مِن شَعْبانٍ ؛ فَيَغْفِرُ لِجَمِيعِ خَلقِهِ إِلَّا لِمُشْرِكٍ أَو مُشَاحِنٍ" .

المصدر: بوابة الوفد

كلمات دلالية: البيت المحمدي شعبان ليلة النصف من شعبان صلاة الأوابين صلاة التسابيح التصوف لیلة النصف من شعبان البیت المحمدی

إقرأ أيضاً:

حكم زيارة أهل البقيع بعد أداء مناسك الحج

جمهور الفقهاء على استحباب زيارة مقابر أهل البقيع من آل البيت الكرام، وصحابة النبي صلى الله عليه وآله وسلم رضي الله عنهم، وذلك عقيبَ مناسك الحج؛ لِمَا في موافقة ذلك من شرف مجاورة أيام الحج المباركة.

قال العلامة ابن مودود الموصلي الحنفي في "الاختيار لتعليل المختار" (1/ 177، ط. الحلبي): [ويستحب أن يخرج بعد زيارته صلى الله عليه وآله وسلم إلى البقيع، فيأتي المشاهد والمزارات، خصوصًا قبر سيد الشهداء حمزة رضي الله عنه، ويزور في البقيع قبة العباس وفيها معه الحسن بن علي وزين العابدين وابنه محمد الباقر وابنه جعفر الصادق عليهم السلام، وفيه أمير المؤمنين عثمان رضي الله عنه، وفيه إبراهيم رضي الله عنه ابن النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وجماعة من أزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وعمته صفية وكثير من الصحابة والتابعين رضي الله عنهم] اهـ.

وقال العلامة ابن زاده في "مجمع الأنهر" (1/ 314، ط. دار إحياء التراث): [ويستحب أن يخرج إلى البقيع ويزور القبور التي يتبرك بها؛ كقبر عثمان والعباس رضي الله تعالى عنهما، وقبور صاحب الأصحاب الأبرار والآل الأخيار رضوان الله تعالى عليهم أجمعين وسائر أموات المسلمين رحمهم الله، ويقول: السلام عليكم دار قوم مؤمنين، أنتم لنا سابقون وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، ويفعل ما يخطر بباله من الدعوات والخيرات والصدقات] اهـ.

وقد صحَّ عنه صلى الله عليه وآله وسلم أنه صلى العيدين بالبقيع، وهي مقابر المدينة؛ فعن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: خرج النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوم أضحى إلى البقيع، فصلى ركعتين، ثم أقبل علينا بوجهه، وقال: «إِنَّ أَوَّلَ نُسُكِنَا فِي يَوْمِنَا هَذَا، أَنْ نَبْدَأَ بِالصَّلاَةِ، ثُمَّ نَرْجِعَ، فَنَنْحَرَ، فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَقَدْ وَافَقَ سُنَّتَنَا، وَمَنْ ذَبَحَ قَبْلَ ذَلِكَ فَإِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ عَجَّلَهُ لِأَهْلِهِ لَيْسَ مِنَ النُّسُكِ فِي شَيْءٍ» أخرجه البخاري في "صحيحه".

وعلى ذلك: فإنَّه يُستَحَبّ زيارة المقابر بعد أداء مناسك الحج؛ لما فيها من مزيد فضل على غيرها، ولِمَا في موافقة ذلك من شرف مجاورة أيام الحج المباركة.

مقالات مشابهة

  • التنوير بعيون التكوين
  • متى موعد وقفة عرفات وصلاة عيد الأضحى 2024؟.. اكتشف التفاصيل هنا
  • مؤسسة البيت المحمدي للتصوف ناعيه الشيخ محمد إبراهيم الكتاني: محدث الإسكندرية ومسنده
  • تحذير الإمام الغزالي وابن القيم من ضرر منكري الحقائق العلمية
  • اليوم.. لبنى عبد العزيز تستقبل عزاء شقيقتها بالحامدية الشاذلية
  • كيف تعامل الرسول صلى الله عليه وسلم مع المنافقين؟
  • حكم زيارة أهل البقيع بعد أداء مناسك الحج
  • فضل صيام التسع الأوائل من ذي الحجة
  • وفاة شقيقة الفنانة لبنى عبدالعزيز
  • موضوع خطبة الجمعة اليوم.. الحج بين كمال الإيمان وعظمة التيسير