البوابة- ارتفعت وتيرة الانتقادات التي طالت وزارة التربية العراقية، بعد قرارها الذي صدر في 14 الشهر الجاري، والذي ينص على إغلاق مدارسها وممثلياتها في إقليم كردستان العراق.

اقرأ ايضاًالعراق: بعد 10 سنوات من توقيفه افتتاح مصفى "بيجي"

ونظمت العائلات وقفات احتجاجية، تدعو إلى التراجع على القرار الذي سيحرم 140 ألف طالب من التعليم، واصفة هذا القرار ب "التهجير القسري".

هذا ويشكل قرار وزارة التربية العراقية ضررا على كل من العائلات النازحة والعائلات العراقية التي تقيم بالإقليم والتي يقدر عددها بالآلاف.

وفي الوقت الذي تدعو فيه الحكومة العراقية لإنهاء ملف النزوح، تأتي هذه القرارات منعزلة عن الواقع لتتسبب بأضرار كبيرة لكل من العائلات النازحة والمقيمة في الإقليم.

المصدر: البوابة

كلمات دلالية: العراق

إقرأ أيضاً:

المقريف: الطلاب يلتحقون بالتشكيلات المسلحة طمعا بالرواتب المغرية

أكد وزير التربية والتعليم في حكومة الوحدة الوطنية، موسى المقريف، أن مشاكل قطاع التعليم لا يمكن فصلها عن الانقسام الحكومي الحالي والأوضاع السياسية والاجتماعية والأمنية.

واعتبر المقريف، في تصريحات صحفية، أن ظاهرة التسرّب من التعليم “رُصدت بوضوح بشريحة الذكور وخاصة مرحلتي التعليم الثانوي والجامعي” خلال السنوات الست الأولى من ثورة فبراير، مشيرا إلى أن الدافع الرئيس وراء هذه الظاهرة كان “الالتحاق بالتشكيلات المسلحة” للحصول على رواتب مغرية.

وأبدى وزير التربية و التعليم، تفهمه للغضب والاستياء الشعبي، الذي ثار عقب الإعلان عن خروج ليبيا عن التصنيف الدولي لجودة التعليم عام 2022، حيث إن الطالب الآن أصبح يتفوق من حيث مهاراته التقنية والتكنولوجية على المعلم بالمدرسة.

وقال المقريف، إن قطاعا كبيرا  من المعلمين في ليبيا يفتقر للمهارات التربوية والتقنية، إلى جانب قلة عدد المتخصصين منهم ببعض المواد العلمية.

وأوضح وزير التربية و التعليم، أن عدد المدارس في ليبيا حالياً 6400 مدرسة بين عام وخاص وهو رقم غير متكافئ على الإطلاق مع عدد الطلبة الذي يقترب من مليونين و300 ألف طالب.

وأكد المقريف أن الدورات التي قُدمت لتطوير المعلم كانت خجولة جداً وخاصة في فترة الصراعات السياسية والمسلحة التي شهدتها البلاد منذ عام 2011 لعدم وجود ميزانيات، مشيرا إلى أنه من المهم التركيز على التحول للتعليم الإلكتروني الذي باتي ركيزة المشهد التعليمي بالعالم.

ولفت المقريف في ختام حديثه إلى أن المخصصات المالية للتعليم “محدودة” داعيا  السلطة التشريعية لدراسة مقترح تقدمت به الوزارة لتخصيص قرابة 20% للإنفاق على قطاع التعليم من الباب الثالث للميزانية.

مقالات مشابهة

  • فروع جديدة قريباً.. بشرى سارة من التعليم بشأن المدارس المصرية اليابانية
  • ننشر خطة التعليم لمحاربة لجان أولاد الأكابر قبل امتحانات الثانوية العامة 2024
  • جهود التعليم لتنظيم امتحانات الثانوية العامة 2024
  • المقريف: الطلاب يلتحقون بالتشكيلات المسلحة طمعا بالرواتب المغرية
  • «التعليم»: إجراءات متطورة لمكافحة الغش الإلكتروني في امتحانات الثانوية العامة
  • خطة وزارة التعليم لمواجهة الغش في امتحانات الفصل الدراسي الثاني (شاهد)
  • بيان عاجل من التعليم بشأن امتحانات الثانوية العامة 2024
  • 3 ملايين طالب في مدارس التعليم الفني بمصر
  • هل توجد أسئلة من خارج المنهج في امتحانات الثانوية 2024؟ التعليم تجيب
  • تخصصات جديدة في التعليم الفني تواكب تغيرات سوق العمل