يصادف مثل هذا اليوم ذكرى وفاة الروائي والأديب الكبير فتحي غانم،الذى أبدع بكتابة العديد من الروايات التي احتلت مكانة كبرى ولفتت الأنظار إليه كما تحول بعض منها إلى أعمال درامية ومنها روايته الأشهر الجبل، واشتهر بميوله إلى العزلة، والهدوء المستمر، حتى رحيله.


 

ويبرز الفجر الفني في هذا التقرير الخطاب الغرامي الذي كتبه فتحي غانم للفنانة لبنى عبدالعزيز


 

في فيلم "رسالة من امرأة مجهولة" إنتاج 1962، الذي أنتجه صلاح ذوالفقار٬ وأخرجه صلاح أبوسيف بطولة: لبنى عبدالعزيز وفريدالأطرش، المأخوذ عن قصة قصيرة تحمل نفس الاسم للكاتب النمساوي استيفان زيفايج، وشارك في الفيلم الشاعر الغنائي حسين السيدبدور صاحب المصنع الذي تعمل فيه أمل، ونلحظ علي تيتر البداية اسم الروائي فتحي غانم وتقديمه علي أنه كاتب نص الرسالة التي ترسلها "أمل" لبنى عبدالعزيز لـ "أحمد سامح" فريد الأطرش.

يقول فتحي غانم علي لسان أمل: “أتوسل إليك أعطف علي رسالتي واقرأها في الحال قبل فوات الأوان٬ إنها تكشف لك سرًا مجهولًا فيحياتك، اقرأها بقلبك وإلا سأدعو الله أن يغفر لك ويرحمك من عذاب الندم، لا تقرأ هذه الرسالة بعينيك٬ فعيناك سريعتا النسيان٬ أنا وأنتفي سباق مع الزمن٬ والزمن لا يرحم الدقائق والثواني تزحف لتفصل بين الموت والحياة٬ وتقرر مصير نفس بريئة طاهرة”. 

ويضيف فتحي غانم في رسالته: ولست أملك سوي الدموع والابتهال إلي الله والكتابة إليك٬ سأروي لك كل شيء. الذكري حلوة.. حلوة٬والذكري مرة.. مرة. كانت الدنيا ربيع والدنيا تغني لحن يسمعه القلب وإن لم تسمعه الأذن. يوم سبت آخر شهر مارس منذ سبعة أعوام٬كنت أنا وزميلاتي عائدات من المدرسة٬ نمشي كأننا نرقص٬ الضحكة من القلب والابتسامة في العين٬ كلنا عاشقات بالحب. دعوت زميلاتيللمذاكرة فاعتذرن٬ تابعت سيري وحدي إلي منزلي وأنا لا أدري أنني أسير إلي مصيري٬ إلي اللحظة الحاسمة في حياتي٬ كأني أمشيفي طريق مسحور وأنا لا أدري أنه مسحور.


 

أهم أعماله الروائية


 

قدم الكاتب الراحل عدة أعمال أخرى شهيرة، حتى وإن لم تحصل على نفس شهرة "الرجل الذى فقد ظله"، حيث ترك خلفه عددا منالروايات المهمة منها (الجبل،، زينب والعرش، الأيام).


 


 

آخر روايته


 

كانت آخر روايات الأديب فتحي غانم "ست الحسن".


 

وفاته

وتوفي الأديب فتحي غانم بسبب الاهمال الطبي بعد اصابته بالسرطان عام في 24 نوفمبر عام 1999، عن عمر يناهز الـ 75 عام.

المصدر: بوابة الفجر

كلمات دلالية: فتحي غانم لبنى عبدالعزیز

إقرأ أيضاً:

الديوان الملكي: وفاة الأمير سعود بن عبدالعزيز بن محمد آل سعود

صدر عن الديوان الملكي اليوم البيان التالي:

" بيان من الديوان الملكي "

انتقل إلى رحمة الله تعالى الأمير سعود بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز آل سعود بن فيصل آل سعود، وسيصلى عليه – إن شاء الله – اليوم الاثنين الموافق 19 / 11 / 1445هـ، بعد صلاة العصر في جامع الإمام تركي بن عبدالله في مدينة الرياض.

تغمده الله بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه وأسكنه فسيح جناته، إنا لله وإنا إليه راجعون.

مقالات مشابهة

  • «راح نام بعد النبطشية مات».. وفاة مفاجئة لطبيب شاب في الأقصر تثير الحزن
  • تفاعل مع آخر منشور كتبه الجندي المصري الذي قضى برصاص إسرائيلي عند معبر رفح
  • تعرف علي الحكاية الكاملة لفيلم ولاد رزق
  • في ذكرى ميلاد جورج سيدهم.. تعرف على أبرز المحطات الفنية له
  • نقد ترجمة كتاب ” التخييل الذاتي” لإيزابيل غريل إلى اللغة العربية / لبنى الصبح
  • في ذكرى ميلاده.. أعمال جورج سيدهم قبل إصابته بالجلطة
  • بهذه الكلمات.. سيمون تحيي ذكرى وفاة فاتن حمامة | صور
  • في ذكرى وفاة الطهطاوي.. محطات في حياة رائد التنوير
  • الديوان الملكي: وفاة الأمير سعود بن عبدالعزيز بن محمد آل سعود
  • سر غياب لبنى عبدالعزيز عن عزاء شقيقتها