قالت إيناس حمدان القائمة بأعمال مدير مكتب الإعلام في وكالة "الأونروا" إن الأوضاع في قطاع غزة مأسوية والظروف المعيشية صعبة للغاية على السكان هناك.
وأضافت إيناس حمدان - في تصريح لقناة "القاهرة الإخبارية " اليوم الأربعاء - أن الحرب على غزة مستمرة على الرغم من المطالبات من جهات كثيرة بوقف إطلاق النار لدواع إنسانية، وللأسف السكان يعانون من هذه الحرب الطاحنة.


وأكدت أن إسرائيل تضع العراقيل والتحديات أمام تقديم الاستجابة الإنسانية في قطاع غزة بشكل أمثل وأفضل، مشيرة إلى المساعدات الإغاثية التي تدخل عبر المعابر لا تكفي لحاجات السكان.
وأوضحت إيناس حمدان أن عدد الشاحنات التي تدخل بالمتوسط إلى غزة لا يزيد عن 160 شاحنة يوميا، في حين أن ما تحتاجه لا يقل عن 500 شاحنة يوميا.
ولفتت إلى أن هناك نقصا كبيرا في المواد الغذائية والأدوية، المجاعة وشيكة وهناك أطفال يسقطون بسبب الجوع وانتشار الأمراض والأوبئة، مؤكدة أن الوقت لم يعد في صالح سكان قطاع غزة، وعلى الجميع التحرك لإدخال المساعدات لهؤلاء السكان.
 

المصدر: البوابة نيوز

كلمات دلالية: الأوضاع في قطاع غزة الأونروا

إقرأ أيضاً:

المفوّض العام للأونروا :حلّ الوكالة الأممية يهدّد بتسريع المجاعة وتأجيج العنف بغزة

نيويورك "العُمانية": حذر المفوّض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) فيليب لازاريني، من أنّ الرضوخ لطلب السلطات الإسرائيلية بحلّ الوكالة الأممية من شأنه أن يفاقم المجاعة في قطاع غزة ويدفع بجيل من الأطفال الفلسطينيين إلى اليأس مما يؤدي إلى تأجيج دوامات عنف لا تنتهي.

وأوضح لازاريني، أمام مجلس الأمن الدولي، أن هناك حملة كبيرة تجري لإنهاء أنشطة الأونروا التي توفر المساعدات وخدمات التعليم والصحة لملايين الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية، وهو ما ستكون له تداعيات خطيرة على السِّلم والأمن الدوليين، مؤكدًا على أنها رفضت بشكل متكرر طلبات توصيل المساعدات الإنسانية إلى شمال القطاع وتسعى لتصفية أنشطة الوكالة في القطاع. وقال لازاريني إن الرضّع والأطفال الصّغار في شمال القطاع يموتون بسبب سوء التغذية والجفاف، وعلى الجانب الآخر من الحدود، ينتظر الطعام والمياه النظيفة، لكن لا يُسمح للأونروا بتقديم هذه المساعدات وإنقاذ الأرواح، موضحًا أنّه على المدى القصير، سيؤدّي ذلك إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في غزة وتسريع حصول المجاعة.

ويصف كبار مسؤولي الأمم المتحدة الوكالة الأممية بأنها العمود الفقري لعمليات المساعدات منذ اندلاع الحرب قبل ستة أشهر في غزة. يشار إلى أن إسرائيل تتهم وكالة الأونروا، البالغ عدد موظفيها أكثر من 30 ألف شخص في قطاع غزة والضفة الغربية ولبنان والأردن وسوريا، بأنّها توظّف أكثر من 400 ممن تصفهم بالإرهابيين في غزة، ودفعت هذه الاتهامات بعدد من الدول المانحة إلى تعليق تمويلها للوكالة الأممية، رغم أنّ بعضا من هذه الدول عاد ليستأنف تمويلها.

مقالات مشابهة

  • اقتحام موانئ الحديدة بالقوة .. كارثة وشيكة تضرب قطاع النقل
  • المفوّض العام للأونروا :حلّ الوكالة الأممية يهدّد بتسريع المجاعة وتأجيج العنف بغزة
  • رئيس الوزراء: الدولة تبذل جهودا كبيرة لوقف إطلاق النار وإنفاذ المساعدات إلى قطاع غزة
  • «التموين» تطلق أكبر قافلة من المساعدات لأهالي غزة منذ بداية الحرب
  • مفوض عام الأونروا: المجاعة تحكم قبضتها على غزة
  • القاهرة الإخبارية: 275 شاحنة مساعدات إنسانية دخلت قطاع غزة عبر معبري رفح البرى وكرم أبو سالم
  • 275 شاحنة مساعدات إنسانية تدخل قطاع غزة من معبري رفح وكرم أبوسالم
  • الأونروا: هناك حملة خبيثة لإنهاء عمليات الوكالة
  • أبو الغيط: وقف حرب غزة بداية احتواء التصعيد في الشرق الأوسط
  • رغم الحرب.. الثقافة الفلسطينية تُواصل مهامها