موسكو-سانا

أكدت وزارة الخارجية الروسية أن أوكرانيا تحولت إلى أداة في أيدي الغرب، الذي يريد تدمير البنية الأمنية في المنطقة بعد انهيار الاتحاد السوفييتي.

وقالت الوزارة في بيان نشرته على قناتها على تلغرام وذلك في ذكرى الميدان الأوروبي: إنه “بعد انهيار الاتحاد السوفييتي ونهاية الحرب الباردة، بدأت الولايات المتحدة وحلفاؤها في حلف شمال الأطلسي بنشاط بتغيير وعي الجمهوريات السوفييتية السابقة، مع توجيه اهتمام خاص بأوكرانيا باعتبارها جمهورية متطورة تتمتع بإمكانات صناعية وزراعية وعلمية”، مشيرة الى أن نظام كييف يحصل على مساعدة عسكرية ومالية وأن نطاق الإمدادات يتزايد باستمرار.

وأضافت الوزارة إنه كان من الضروري إضعاف أوكرانيا، وإجبارها على تحويل اقتصادها لخدمة الغرب، موضحة أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، استخدمت النخب الأوكرانية المطيعة، في تدمير المجتمع الاقتصادي للبلاد بشكل منهجي، وقطع الروابط الاقتصادية والتجارية والثقافية مع روسيا ومن ثم تحويل أوكرانيا إلى مصدر للسلع الغذائية والمواد الخام الرخيصة للشركات الغربية.

وختمت الوزارة بيانها بالقول: إن “سلوك الغرب في إطار الحرب الهجينة الواسعة النطاق التي أطلقها تؤكد الطبيعة العالمية للمواجهة الجارية حالياً في أوكرانيا”.

المصدر: الوكالة العربية السورية للأنباء

إقرأ أيضاً:

نيبينزيا: أوكرانيا تهاجم محطة زابوروجيه النووية بالتواطؤ مع الغرب

صرح مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا يوم الاثنين بأن السلطات الأوكرانية تقوم بالتواطؤ مع الدول الغربية بشن هجمات ممنهجة على محطة زابوروجيه للطاقة النووية.

غروسي: الهجمات الأخيرة على محطة "زابوروجيه" زادت من خطر وقوع حادث نووي

وقال نيبينزيا في اجتماع لمجلس الأمن الدولي: "بتواطؤ من رعاتها الغربيين، تنفذ أوكرانيا بشكل منهجي هجمات غير مسؤولة ومتهورة على محطة زابوروجيه للطاقة النووية والأراضي المجاورة لها".

وأشار المندوب الروسي إلى أن الدول الغربية، من خلال تصريحاتها وإنذاراتها في مجلس الأمن الدولي، ومن دون أن تلاحظ ذلك، قد حملت سلطات كييف مسؤولية الهجمات على محطة زابوروجيه النووية، رغم تواطئها هي نفسها معها في شن هذه الهجمات.

وقال: "تحدث زملاؤنا الغربيون، دون أن يلاحظوا ذلك بأنفسهم، اليوم في شكل إنذار (قائلين) - تخلوا عن محطة زابوروجيه للطاقة النووية، ساعتئذ سيتوقفون عن قصفكم-، بهذا الإنذار هم لم يخوّنوا نظام [الرئيس الأوكراني فلاديمير] زيلينسكي فحسب، بل اعترفوا أيضا بالتواطؤ معه في هذا القصف غير المسؤول".

ويوم الخميس الماضي، انعقدت جلسة استثنائية بمقر الوكالة في فيينا بسبب الهجمات المتكررة على محطة "زابوروجيه" للطاقة النووية.

وذكرت الخدمة الصحفية لمحطة "زابوروجيه" للطاقة النووية الثلاثاء الماضي، أن مسيّرة أوكرانية هاجمت سطح أحد مباني المحطة يضم مركزا للتدريب، حيث يوجد جهاز محاكاة للمفاعل، ولم يصب أحد بأذى.

وقد هاجمت القوات الأوكرانية يوم الأحد الماضي قبة وحدة الطاقة السادسة في محطة "زابوروجيه"، كما تم استهداف حرم المحطة قبل ذلك بمسيرات انتحارية أوكرانية.

كذلك أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي أن محطة "زابوروجيه" كانت قريبة من حادث نووي خلال هجوم القوات الأوكرانية بطائرات مسيرة في 7 أبريل الجاري.

المصدر: RT

مقالات مشابهة

  • أوربان يطالب قيادة الاتحاد الأوروبي بالرحيل
  • تراجع التصنيع في أوكرانيا يتسارع بجهود روسيا
  • زيلينسكي يشكو.. الغرب يدافع عن إسرائيل ولا يدعم أوكرانيا
  • أوكرانيا تتسبب بنقص أنظمة الدفاع الجوي في الغرب
  • الكرملين: موسكو لا تسجل أي تغيرات في موقف كييف من الرفض الكامل للمفاوضات مع روسيا
  • «القاهرة الإخبارية»: موسكو تتهم واشنطن بتحويل أوكرانيا لساحة اختبار برامج بيولوجية
  • ‏موسكو: أوكرانيا تحولت إلى مخزن للأسلحة النووية التكتيكية الأمريكية في أوروبا
  • الأمن الروسي يعتقل عميلا أوكرانيا فجر سيارة ضابط أوكراني سابق في موسكو
  • روسيا: أوكرانيا تحولت إلى مخزن للأسلحة النووية التكتيكية الأمريكية
  • نيبينزيا: أوكرانيا تهاجم محطة زابوروجيه النووية بالتواطؤ مع الغرب