لوح المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) فيليب لازاريني أن تعليق 16 دولة تمويلها، سيجعل نشاطات الوكالة في جميع أنحاء المنطقة معرضة لخطر كبير، ابتداء من آذار/ مارس القادم، ويأتي ذلك مع دعوات الاحتلال المتكررة لتفكيكها.

اقرأ أيضاً : الأونروا: توقف تعليم أكثر من 300 ألف طالب بمدارس الوكالة بغزة - صور

وأكد لازاريني أن إجمالي تعليق التمويل يبلغ 450 مليون دولار، ما يضعها في مواجهة الاحتياجات الإنسانية غير المسبوقة في قطاع غزة.

ونبه لازاريني أن المنطقة على شفا كارثة هائلة، مشيرا إلى أن اثارها خطيرة على السلام والأمن وحقوق الإنسان، في حال لم تستطع الوكالة تلبية حاجات اللاجئين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة ولبنان وسوريا والأردن.

ويأتي هذا على خلفية وقف عدة دول تمويلها الوكالة الأممية، بعد أن اتهم الاحتلال 12 من موظفيها بضلوعهم بعملية السابع تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

العدوان في يومه الـ140

ويأتي ذلك مع مواصلة الاحتلال عدوانه على غزة لليوم الأربعين بعد المئة على التوالي، مخلفا شهداء وجرحى، وسط تحذيرات وكالات إغاثة أممية من تفاقم الكارثة في القطاع المنكوب.

حيث أسفر العدوان المتواصل على غزة عن استشهاد 29,410 فلسطينيا، فضلا عن و69 ألفا و 465 مصابا، منذ 7 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وفقدان الآلاف تحت الأنقاض، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية في غزة.

وأطلقت كتائب القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" عملية طوفان الأقصى في 7 تشرين الأول/ أكتوبر، ردا على انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

في المقابل، أطلق الاحتلال الإسرائيلي عملية عسكرية ضد قطاع غزة أسماها "السيوف الحديدية"، وشنت سلسلة غارات عنيفة على مناطق عدة في القطاع، أسفرت عن ارتقاء مئات الشهداء وآلاف الجرحى، إضافة إلى تدمير أعداد كبيرة من البنايات والأبراج السكنية والمؤسسات والبنى التحتية.

 

المصدر: رؤيا الأخباري

كلمات دلالية: غزة عدوان الاحتلال الاونروا الامم المتحدة

إقرأ أيضاً:

مفوض الأونروا يحذر من تدهور الوضع في الضفة الغربية

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق

قال فيليب لازاريني، مفوض عام وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، إن الوضع في الضفة الغربية يتدهور يوما بعد يوم، مشيرا إلى تفاقم الأوضاع في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين.

وأوضح لازاريني عبر حسابه على منصة "إكس"، أن الهجوم الأخير الذي نفذته قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم نور شمس، أسفر عن فقدان أرواح بالإضافة إلى إلحاق أضرار جسيمة بمنازل السكان والبنية التحتية.

وأضاف أن مئات الأشخاص قتلوا، بينهم ما لا يقل عن 112 طفلا فلسطينيا، في الضفة الغربية منذ 7 أكتوبر جراء الهجمات الإسرائيلية.

وأشار مفوض عام الأونروا إلى أن القيود المفروضة على الوكالة والعنف الذي يمارسه المستوطنون الإسرائيليون يعيق وصول الناس إلى فرص العمل وسبل العيش، مما يخلق حالة من الخوف المستمر.

وختم لازاريني بالقول: "لقد حان الوقت لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي والتعامل مع الصراع الطويل الأمد من خلال الوسائل السياسية والتزام حقيقي بالسلام".

مقالات مشابهة

  • نتنياهو ينتقد خطط الولايات المتحدة لفرض عقوبات على وحدة عسكرية إسرائيلية
  • الوضع يزداد سوءًا.. مخاوف من النفايات والأمراض في غزة
  • بلينكن: النظر بانتهاكات تل أبيب في غزة يتطلب وقتا وتحقيقات
  • العثور على 3 مقابر جماعية بمجمع ناصر الطبي في غزة
  • مفوض الأونروا يحذر من تدهور الوضع في الضفة الغربية
  • الوضع صعب.. مفوض عام الأونروا يعلق على مجز.رة نور شمس بالضفة الغربية
  • أمير فؤادي.. آخر العنقود الذي اغتاله الاحتلال في غزة
  • خنساء مخيم نور شمس.. أمينة غنام فقدت 4 أبناء لها برصاص الجيش الإسرائيلي (فيديو)
  • يونسكو: 4 مواقع أثرية باليمن ضمن قائمة التراث العالمي لا تزال معرضة للخطر بسبب الصراع والكوارث الطبيعية
  • جعابيص تبدأ رحلة علاجها في الأردن / صور