لم أفشل في مهمتي في السودان، ونلت وفريقي اشادة وثناء الأمين العام للأمم المتحدة الذي كلفنا.طرفا النزاع في السودان لهما انتهاكات موثقة ولكن الجيش السوداني أكثر ضبطا للنفس وانتهاكاته اقل حدة مقارنة بانتهاكات قوات التدخل السريع.اتوقع انقلابا من الإسلاميين على قيادة الجيش حال رضخ القائد للضغوط الدولية ومضى في التفاوض.

️تلقيت تهديدات بالتصفية من قبل انصار النظام السابق في السودان وواصلت في عملي رغما عن ذلك.حمدوك اخطأ بالتوقيع مع المكونات العسكرية بعد انقلاب 2021. ومنحهم شرعية لم يكونوا لينالوها.️حرب السودان لن تستمر طويلا لأن الاطراف المتحاربة ادركت استحالة الحسم في الميدان. اتوقع ان يتفق الطرفان في النصف الثاني من هذا العام بترغيب وترهيب من الولايات المتحدة السعودية والامارات.البلد نيوز

المصدر: موقع النيلين

إقرأ أيضاً:

اليونيفيل تنقل عائلات موظفيها: إجراء روتيني أو مؤشر للتصعيد؟

طلب قيادة قوات الطوارئ الدولية العاملة في الجنوب «اليونيفيل» من موظفيها الدوليين اعتبار مدينة صور وضواحيها مناطق غير آمنة، ونقل عائلاتهم إلى مناطق أكثر أمناً، وتحديداً إلى بيروت، ما يعني إخلاء 500 شقة مستأجرة على الأقل يقطنها هؤلاء، أثار تساؤلات حول خلفيته وتوقيته.

وكتب محمد دهشة في" نداء الوطن": المتحدث باسم «اليونيفيل» أندريا تيننتي أوضح أنه في تشرين الأول 2023، قرّرت «اليونيفيل»، ومن باب الحذر، نقل عائلات موظفيها المدنيين للسكن خارج منطقة العمليات، بما في ذلك صور، مؤكّداً أن «سلامة وأمن موظفي الأمم المتحدة وعائلاتهم هي أولويتنا».

وفيما رجّحت أوساط سياسية لـ»نداء الوطن» أن تكون «اليونيفيل» قد جدّدت تحذيرها أخيراً في ظل التطورات المتسارعة في لبنان وإسرائيل والمنطقة، نفى تيننتي أي انسحاب لأصحاب القبعات الزرق، وقال: «إن حفظة السلام العسكريين التابعين لـ»اليونيفيل» لا يزالون في مواقعهم ويمارسون مهامهم، وكذلك موظفونا المدنيون. إن عمل «اليونيفيل» مستمر، بما في ذلك الدوريات، وكذلك قوافل الإمداد واللوجستية وعمليات تبديل الجنود، داخل لبنان وخارجه».
وكتبت" الاخبار": أجرت قيادة القوات الدولية العاملة في الجنوب اتصالات مع حزب الله وقيادة الجيش اللبناني لتأكيد أن كل الوحدات ضمن قوات الـ«يونيفيل» تعمل وفق المهام والبرامج المقررة. وعلم أن الجانب الأممي اهتم بنفي ما أوردته «الأخبار» عن شكوك تحيط بعمليات رصد تقوم بها القوات الدولية في منطقة جنوب نهر الليطاني، ويستفيد منها العدوّ الإسرائيلي، وخصوصاً بعدما نصبت القوة الكورية العاملة عند مدخل منطقة عمل القوات الدولية أجهزة وبرامج موصولة بكاميرات لمراقبة الداخلين إلى المنطقة والخارجين منها، واستحدثت عوائق على الطرقات لضمان أخذ صور واضحة. وسبق أن أبلغت هذه الوحدة الجيش اللبناني عن «سيارات مشبوهة» تبيّن للجيش أنها تعود لعناصر في المقاومة.

مقالات مشابهة

  • اليونيفيل تنقل عائلات موظفيها: إجراء روتيني أو مؤشر للتصعيد؟
  • هيومن رايتس ووتش: على مجلس الأمن أن يطلب من الأمين العام النظر في إجراءات المنظومة الأممية لحماية المدنيين في السودان
  • عبوة لاصقة تستهدف سيارة عضو سابق في قيادة الاتحاد الوطني
  • هل تبعد إقالة علي الصادق وزارة الخارجية السودانية عن سيطرة الإسلاميين
  • فولكر يدعو إلى إيلاء مزيد من الاهتمام لشرق الكونغو
  • عون وقّع والسفير الالماني اتفاقية تموّل بموجبها سلطات بلاده إنشاء أفران للخبز في الجيش
  • الولايات المتحدة: موقفنا من حرب السودان محكوم بثلاثة أهداف
  • رئيس الوزراء الهنغاري: قيادة الاتحاد الأوروبي فشلت وعليها الرحيل
  • هنغاريا تطالب قيادة الاتحاد الأوروبي «بالرحيل»
  • أوربان يطالب قيادة الاتحاد الأوروبي بالرحيل