توجه المهندس أحمد سمير، وزير التجارة والصناعة صباح اليوم، للعاصمة الإماراتية أبو ظبي، للمشاركة في فعاليات المؤتمر الوزاري الثالث عشر لمنظمة التجارة العالمية والذي يعقد خلال الفترة من 26-29 فبراير الجاري.

وأكد الوزير تقدير مصر لجهود دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة لاستضافة المؤتمر، والذي يمثل فرصة هامة لتعزيز قدرة النظام التجاري متعدد الأطراف على الاستجابة للتحديات والأزمات المتلاحقة التي شهدها العالم في السنوات الأخيرة، مشيراً إلى التزام مصر نحو النظام التجاري متعدد الأطراف واستعدادها للعمل البناء مع كافة الدول الأعضاء على إنجاح المؤتمر الوزاري الثالث عشر وتعزيز الثقة في الدور المحوري لمنظمة التجارة العالمية في ظل ما يواجهه العالم من تحديات غير مسبوقة.

وقال سمير إن مصر ستؤكد من خلال مشاركتها بالمؤتمر على عدة نقاط أهمها ضرورة تعزيز الأمن الغذائي في كافة الدول الأعضاء لا سيما الدول الأقل نمواً والدول النامية المستوردة الصافية للغذاء من خلال إعطاء هذه الدول القدر المناسب من المساحة والأدوات لوضع استراتيجيات ملائمة تمكنها من زيادة إنتاجها المحلي من السلع الاستراتيجية المعنية بشكل متسق مع أحكام منظمة التجارة العالمية.

الدولة المصرية حريصة على إنجاح المؤتمر وتعزيز الثقة في الدور المحوري لمنظمة التجارة العالمية

 

وأضاف وزير التجارة والصناعة أن مصر تشدد أيضاً على محورية ملف مفاوضات الزراعة وأهمية الوصول إلى مخرجات تنموية وعادلة تسهم في مواجهة التحديات الجسيمة ذات الصلة؛ من خلال معالجة الخلل القائم باتفاق الزراعة فيما بين الدول النامية والدول المتقدمة، لافتاً إلى أهمية توفير القدر اللازم من المرونة للدول النامية والأقل نمواً لتعزيز قدراتها على تبنى الإصلاحات والتحولات الهيكلية التي تجعل اقتصاداتها أكثر مرونة وقدرة على الاستجابة للتحديات والأزمات العالمية.

المصدر: الوطن

كلمات دلالية: التجارة والصناعة وزارة التجارة والصناعة التجارة العالمية لمنظمة التجارة العالمیة

إقرأ أيضاً:

أخنوش بسلم بأندونيسيا جائزة الحسن الثاني العالمية للماء لمنظمة الأغذية والزراعة

زنقة 20. الرباط

قام رئيس الحكومة السيد عزيز أخنوش، رفقة وزير التجهيز والماء السيد نزار بركة، اليوم الاثنين ببالي (أندونيسيا)، بتسليم النسخة الثامنة لجائزة الحسن الثاني العالمية الكبرى للماء، لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو).

وحصلت المنظمة، التي تم اختيارها من بين 84 ترشيحا توصلت به أمانة جائزة الحسن الثاني العالمية الكبرى للماء، على شيك بقيمة 500 ألف دولار أمريكي خلال حفل افتتاح الدورة العاشرة للمنتدى العالمي للماء الذي يستمر إلى غاية 25 ماي الجاري بمركز المؤتمرات نوسا ببالي، نظير التزامها لفائدة “تأمين موارد المياه من أجل السيادة الغذائية والازدهار المشترك”.

وفي كلمة بهذه المناسبة أكد السيد أخنوش أن جائزة الحسن الثاني العالمية الكبرى للماء أحدثت تكريما لجلالة المغفور له الملك الحسن الثاني لجهود جلالته في مجال السياسة والتنمية المستدامة للماء، لا سيما من خلال بناء السدود وشبكات الري.

وأضاف السيد أخنوش أن هذه الجائزة تعتبر أيضا تكريما لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي أطلق برنامجا طموحا بقيمة 14 مليار دولار مخصص لاستدامة المياه، يهدف لمواصلة بناء السدود المائية، وتحويل المياه بين الأحواض، وبناء العديد من محطات تحلية مياه البحر بالمدن المغربية الكبيرة من قبيل الدار البيضاء وأكادير وطنجة.

وتعتبر جائزة الحسن الثاني العالمية الكبرى للماء مبادرة مشتركة بين المملكة المغربية والمجلس العالمي للماء تم إحداثها سنة 2002 تخليدا لذاكرة جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني، وتكريما لرؤيته النيرة والاستراتيجية من أجل حماية وتدبير الموارد المائية بشكل مندمج ومستدام، وكذا للجهود التي بذلها من أجل تعزيز التعاون الدولي في هذا المجال.

وت منح جائزة الحسن الثاني العالمية الكبرى للماء كل ثلاث سنوات بمناسبة كل دورة من المنتدى العالمي للماء تقديرا للمشاريع التي قدمت مساهمة كبيرة في مجالات تنمية واستخدام الموارد المائية على المستوى العلمي، والاقتصادي، والتقني، والبيئي، والاجتماعي، والمؤسساتي، والثقافي والسياسي.

وبحسب بيان لوزارة التجهيز والماء توجت منظمة الأغذية والزراعة، وهي منظمة متخصصة تابعة للأمم المتحدة، تأسست سنة 1945 بمدينة كيبيك، ومقرها بروما منذ سنة 1951، بالنسخة الثامنة من هذه الجائزة المرموقة تقديرا لالتزامها تجاه الأجندة العالمية للماء والأمن الغذائي.

وتم تتويج منظمة الأغذية والزراعة أيضا تقديرا لجهودها في تحسين اتاحة المياه للإنتاج الزراعي، وتحقيق الأمن الغذائي وتحسين الدخل، وجميع المبادرات والمشاريع التي نفذتها في الميدان.

كما تم منح الجائزة للمنظمة لدورها المهم في الدعم التقني، والسياسي، والاستراتيجي الذي تقدمه للعديد من الدول حول العالم في مواجهة التحديات المرتبطة بالأمن المائي والغذائي.

وتميز حفل افتتاح الدورة العاشرة للمنتدى العالمي للماء بعرض شريط مؤسساتي حول سياسة المملكة المغربية في تدبير الموارد المائية، بفضل السياسة الحكيمة لجلالة المغفور له الملك الحسن الثاني، وصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

ويترأس السيد أخنوش، الذي يرافقه وزير التجهيز والماء السيد نزار بركة، الوفد المغربي الرسمي المشارك في الدورة العاشرة للمنتدى العالمي للماء المنظمة تحت شعار “الماء من أجل الازدهار المشترك”.

ويتكون الوفد المغربي من مسؤولين كبار من القطاعات الوزارية المعنية، فضلا عن الشركاء المؤسساتيين، وفاعلين وخبراء في قطاع الماء.

مقالات مشابهة

  • الخريف يبحث تعزيز التعاون في قطاع صناعة الطيران مع عدد من رؤساء الشركات العالمية
  • المنتدى العالمي للماء ببالي.. تسليم جائزة الحسن الثاني العالمية الكبرى للماء لمنظمة فاو
  • صناعة الأردن: صادرات الصناعات الكيماوية بلغت نحو 1,3 مليار دينار خلال 2023
  • وزير الري يلتقى أمين عام المنظمة العالمية للأرصاد الجوية WMO
  • أخنوش بسلم بأندونيسيا جائزة الحسن الثاني العالمية للماء لمنظمة الأغذية والزراعة
  • وزير خارجية روسيا يصل أستانة للمشاركة في الاجتماع الوزاري لمنظمة شنغهاي للتعاون
  • نمو متوقع لتجارة السلع والخدمات العالمية في 2024
  • النائب العام يشارك في اجتماع المدّعين العامّين لمنظمة التعاون الاقتصادي
  • رئيس الوزراء: نمو قطاع الصناعة بطريقة مطردة وإحداث طفرة أولوية مطلقة للحكومة.. ونعمل على استقطاب الماركات الكبيرة واجتذاب الشركات العالمية
  • ممثل المدير العام لقوات الشرطة يشارك في الاجتماع العاشر فوق العادة لمنظمة الايابكو