الاقتصاد نيوز - بغداد

أكدت عضو لجنة الخدمات  والإعمار النيابية النائب مهدية اللامي، أن توسعة الشوارع والمجسرات لا تحل الاختناقات المرورية بصورة كاملة، فيما أشارت إلى أن ارتفاع أسعار الوحدات السكنية بسبب قانون الاستثمار.

وقالت اللامي خلال حديث متلفز تابعته "الاقتصاد نيوز"، إن "توسعة الشوارع  والمجسرات لا تحل الاختناقات المرورية بصورة كاملة وتحتاج إلى  تظافر جهود مع رجالات المرور ويجب تقسيط السيارات القديمة"، مشيرة إلى أن "التخبط العشوائي والفوضوية بالعمل هي من أفرزت مشاريع وخطط استراتيجية عشوائية لذلك الحلول صعبة".

وأضافت، أن "الوحدات السكنية أسعارها باهظة جدا وحتى أصحاب الدخل المتوسط لا يستطيعون شراءها والمواطن يشعر بالإحباط تجاه مشاريع الإسكان بسبب قانون الاستثمار الذي أعطى مساحة واسعة للمستثمرين ولم يحددها بسعر الوحدات السكنية لكن المدن الجديدة ستكون لهذه الطبقات الفقيرة".

وأوضحت عضو الخدمات النيابية، أن "المشاريع التي أخذت أموالا من المواطنين لبناء مجمعات سكنية وتلكأت في عملها  يجب معرفة من أعطاها الموافقات وإذا كانت من قبل الهيئة الوطنية للاستثمار فدور مجالس المحافظة والنزاهة مراقبتها".

المصدر: وكالة الإقتصاد نيوز

كلمات دلالية: كل الأخبار كل الأخبار آخر الأخـبـار

إقرأ أيضاً:

الذهب يتراجع 2.3% في البورصة العالمية بسبب الفيدرالي

انخفضت أسعار أونصة الذهب العالمي لليوم الثالث على التوالي لتسجل أدنى مستوى منذ أسبوع وذلك بعد ارتفاع مستويات الدولار الأمريكي عقب محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي الذي أظهر مناقشة أعضاء البنك لإمكانية العودة لرفع أسعار الفائدة.

سعر الذهب بمحلات الصاغة بمستهل التعاملات الصباحية اليوم ارتفاع صافي التدفقات النقدية لصناديق الذهب إلى 15.9 طن

سجل سعر الذهب الفوري انخفاض خلال تداولات امس الخميس بنسبة 0.8% ليسجل أدنى مستوى منذ أسبوع عند 2354 دولار للأونصة بعد أن افتتح جلسة امس عند المستوى 2379 دولار للأونصة ليتداول وقت كتابة التقرير الفني لجولد بيليون عند المستوى 2362 دولار للأونصة، وذلك بعد أن انخفض يوم اول أمس بنسبة 1.7%.

وارجع محللون السبب الرئيسي وراء تراجع أسعار الذهب بشكل كبير منذ تداولات الأمس كان محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي، والذي أظهر نقاش بين أعضاء البنك بشأن إمكانية رفع أسعار الفائدة أو زيادة تشديد السياسة النقدية الحالية في حال ارتفع التضخم إلى مستويات تتطلب هذا.

تعرض الذهب لصدمة بعد أن أظهر محضر اجتماع الاحتياطي الفيدرالي للمستثمرين بأن تخفيضات أسعار الفائدة بعيدة كل البعد عن أن تكون وشيكة، وبالرغم من اعتبار الذهب أداة للتحوط من التضخم، لكن ارتفاع أسعار الفائدة يزيد من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الأصول التي لا تدر عائدا.

التراجع في أسعار الذهب حالياً يعد تصحيح سلبي لموجة الارتفاع الأخيرة التي دفعته إلى تسجيل مستوى تاريخي جديد مطلع هذا الأسبوع. بينما التوقعات على المدى المتوسط والطويل لا تزال تبدو إيجابية بالنسبة للذهب، لكن ذلك يعتمد إلى حد كبير على أن تكون حركة سعر الفائدة التالية للبنك الفيدرالي نحو الانخفاض وليس أن تعود إلى الارتفاع.

الأسواق تفاعلت مع نقاش أعضاء البنك المتعلق بإمكانية رفع الفائدة، ولكن القرار النهائي للبنك يظل لصالح ثبات الفائدة وتوقع تراجع التضخم إلى المستهدف، إلا أن الأسواق تتحرك دائما مع المفاجآت قبل أن تعود إلى تطبيع أدائها مع الحقيقة الحالية وهي بقاء الوضع على ما هو عليه لفترة قد تمتد لنهاية العام.

 

مقالات مشابهة

  • مصادر: الإعلان عن فتح باب حجز شقق مشروع «Valley towers» الأسبوع المقبل
  • صندوق الإسكان يكشف لـ "الوفد" موعد طرح شقق بنظام الإيجار
  • مساعد وزير الإسكان: حجم السوق العقارى غير المستغل يقدر بنحو 200 مليار جنيه
  • هاني العسال: مبادرة تصدير العقار تعزز مسار الاقتصاد المصرى
  • الذهب يتراجع 2.3% في البورصة العالمية بسبب الفيدرالي
  • مدبولي يعتمد تحديث بعض قواعد التخصيص والتقديم على الوحدات السكنية
  • "الإسكان" تنفي ما تداولته بعض وسائل الإعلام حول تأسيسها شركة لتأجير الوحدات السكنية الشاغرة
  • إحالة جداول موازنة 2024 الى المالية النيابية
  • حقيقة تأسيس الإسكان شركة لتأجير الوحدات الشاغرة
  • «الإسكان» تنفي تأسيس شركة لتأجير الوحدات السكنية الخاصة في الأسواق