أعلنت القيادة المركزية الأمريكية، الأحد، تنفيذ 18 غارة جوية جديدة على مواقع وأهداف لجماعة الحوثي في اليمن، في ظل استمرار الهجمات الحوثية في البحر الأحمر.

 

وقالت المركزية الأمريكية في بيان لها على منصة إكس، إنه و"في 24 فبراير، في حوالي الساعة 11:50 مساءً (بتوقيت صنعاء اليمن)، نفذت قوات القيادة المركزية الأمريكية جنبًا إلى جنب مع القوات المسلحة البريطانية، وبدعم من أستراليا والبحرين وكندا والدنمارك وهولندا ونيوزيلندا، ضربات ضد 18 هدفا في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون المدعومين من إيران في اليمن.

 

 

وأضافت: "استهدفت هذه الضربات التي شنها هذا التحالف متعدد الأطراف المناطق التي يستخدمها الحوثيون لمهاجمة السفن التجارية الدولية والسفن البحرية في المنطقة، مشيرة إلى أن هجمات الحوثيين غير القانونية أدت إلى تعطيل المساعدات الإنسانية المتجهة إلى اليمن، وأضرت باقتصادات الشرق الأوسط، وتسببت في أضرار بيئية.

 

وأوضح البيان أن الأهداف شملت منشآت تخزين أسلحة تابعة للحوثيين تحت الأرض، ومنشآت تخزين الصواريخ، وأنظمة جوية بدون طيار للهجوم أحادي الاتجاه، وأنظمة دفاع جوي، ورادارات، وطائرة هليكوبتر.

 

ولفتت إلى أن هذه الضربات تهدف إلى "إضعاف قدرة الحوثيين وتعطيل هجماتهم المتهورة وغير القانونية المستمرة على السفن التجارية الدولية والسفن الأمريكية والبريطانية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب وخليج عدن".

 

وأشارت إلى أن "الهدف من هذا الجهد متعدد الجنسيات هو الدفاع عن أنفسنا وشركائنا وحلفائنا في المنطقة واستعادة حرية الملاحة من خلال تدمير قدرات الحوثيين المستخدمة لتهديد القوات الأمريكية والقوات الشريكة في البحر الأحمر والممرات المائية المحيطة".

 

وقالت بأن "هذه الضربات منفصلة ومتميزة عن إجراءات حرية الملاحة المتعددة الجنسيات التي يتم تنفيذها في إطار عملية Prosperity Guardian ".


المصدر: الموقع بوست

كلمات دلالية: صنعاء اليمن بريطانيا مليشيا الحوثي واشنطن

إقرأ أيضاً:

عمليات عيد الأضحى.. تطور نوعي في إطار المرحلة الرابعة من التصعيد


واشتركت القوة الصاروخية، والقوات البحرية، والطيران المسير، في الهجوم، حيث تم استهداف المدمرة الأمريكية في البحر الأحمر، بصواريخ باليستية، فيما تم استهداف إحدى السفن بصواريخ بحرية، وسفينة ثالثة بالطيران المسير، وهي كلها عمليات تأتي أولاً للرد على الجرائم الصهيونية في قطاع غزة، وثانياً للرد على العدوان الأمريكي البريطانية على بلادنا.

ويأتي تزامن هذه العملية مع عيد الأضحى المبارك، ليوصل رسالة للأعداء، بأن القضية الفلسطينية حاضرة في وجدان اليمن، في أفراحه، وأتراحه، وأن مناسبة العيد لن تحول دون تقديم العون والمساندة للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، حيث يتعرض سكانها لحرب إبادة جماعية على مدى أكثر من 8 أشهر.

وتعاني الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا من مأزق حقيقي في البحر الأحمر، فهذه المرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية، التي تخوض البحرية الأمريكية حرباً طويلة مع القوات المسلحة اليمنية، وتشعر فيها بمرارة الهزيمة، وعدم قدرتها على المواجهة، أو القيام بردة فعل توقف العمليات العسكرية اليمنية.

ويقول المسؤولون الأمريكيون إنهم كانوا يتأهبون لمواجهة بحرية مع الصين أو روسيا، لكنهم يواجهون الآن مشكلة كبرى مع اليمن، وأن قواتهم في البحر الأحمر، ومضيق باب المندب، منكسرة، ولم تعد تجدي نفعاً.

على كل، لقد ظهرت اليمن بعد عملية "طوفان الأقصى" بأنها قوة بحرية مهابة في المنطقة، وظهر ذلك جلياً من خلال عجز الولايات المتحدة الأمريكية والتحالف الأوروبي عن صد هذه العمليات، أو إيقافها، مقابل، إصرار اليمن والقوات المسلحة اليمنية على مساندة المقاومة الفلسطينية بكل السبل المتاحة، ومنها إطلاق الصواريخ الباليستية والمجنحة على "أم الرشراش" المحتلة"، ومنع مرور السفن أياً كانت جنسيتها من المرور عبر البحر الأحمر إلى ميناء "أم الرشراش" ذاته.

ويمكن رصد أبرز عوامل الفشل والإخفاق الأمريكي خلال المواجهة مع اليمن فيما يلي:

العجز في حماية السفن الإسرائيلية التي تمر من البحر الأحمر، أو البحر العربي، والمحيط الهندي، وصولاً إلى البحر الأبيض المتوسط.
العجز في حماية السفن التي تتجه إلى الموانئ الصهيونية.
فشل وعجز الولايات المتحدة الأمريكية في حماية قطعها البحرية المنتشرة في البحر الأحمر، ومنها المدمرات، وحاملة الطائرات "إيزنهاور".
الآن، يتصاعد أنين الأمريكيين، من هذا الإخفاق، والضربات المتتالية التي تتلقاها من قبل القوات المسلحة اليمنية، ويعترف المسؤولون عن حجم المأزق الذي وضعوا أنفسهم فيه، كما تتزايد الخيبات الإسرائيلية من الأمريكيين أنفسهم، فالوعود التي قطعوها للصهاينة بحماية سفنهم في البحر الأحمر، لم يلتزموا بها، وظل الإخفاق سيد الموقف.

بالنسبة لعمليات القوات المسلحة اليمنية، فقد تصاعدت منذ بدايتها بشكل تدريجي، وصولاً إلى المرحلة الرابعة من التصعيد، وهي المرحلة الأهم حتى هذه اللحظة، حيث وصلت إلى الذروة من التصعيد، تجسد ذلك من خلال اغراق سفينتين تجاريتين، الأولى في البحر الأحمر، والثانية في خليج عدن، والثالثة في طريقها للغرق، كل ذلك حدث خلال أسبوع فقط، وفي عمليات نوعية ومتميزة.

القطع الحربية هي الأخرى، لم تعد بمنأى عن الهجمات والضربات الصاروخية، فحاملة الطائرات "ايزنهاور" لا تزال في موقع الهروب والفرار من البحر الأحمر، ومستقرة بالقرب من جدة، والمدمرات والقطع الحربية الأخرى، تتعرض بين الفينة والأخرى لضربات مباشرة ودقيقة، تحقق أهدافها بنجاح.

ستظل النيران تشتعل في البحرين الأحمر والعربي، وفي الأراضي الفلسطينية المحتلة، فالقرار اليمني واضح، ولا تراجع فيه على الإطلاق، وإنهاء هذه العمليات متوقف على إيقاف العدوان والحصار الصهيوني على قطاع غزة، وغير ذلك سنشهد تطورات وارتفاعاً في وتيرة التصعيد المؤلمة على الأعداء.

 

* المسيرة 

 

 

 

مقالات مشابهة

  • سنتكوم تؤكد تدمير مسيّرتين ووحدة قيادة تابعة للحوثيين
  • الجيش الأمريكي يعلن تدمير 9 مسيرات حوثية في اليمن
  • سنتكوم تعلن تدمير 9 مُسيّرات حوثية في البحر الأحمر وخليج عدن
  • الجيش الأمريكي يقول إنه دمر 4 رادارات دفاعية للحوثيين
  • "سنتكوم": تدمير 4 رادارات وقارب وطائرة مسيرة للحوثيين
  • سنتكوم تعلن تدمير 4 رادارات وزورق ومُسيّرة تابعة للحوثيين
  • غارات أمريكية بريطانية تستهدف مطار الحديدة غرب اليمن
  • الصور الأولى لقارب مسيّر مفخخ أغرق سفينة شحن في البحر الأحمر
  • تقرير أمريكي: الضربات الأمريكية- البريطانية لم تردع اليمن..لا يزال قادراً على مواصلة هجماته
  • عمليات عيد الأضحى.. تطور نوعي في إطار المرحلة الرابعة من التصعيد