أطلق اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية اليوم، المرحلة الثانية من مبادرة «100 مليون شجرة» التي تستهدف زراعة 60 ألف شجرة في مختلف أنحاء المحافظة حضرت الفعالية المهندسة جيهان مسعود، سكرتير عام مساعد المحافظة، والأستاذ محمد خضر الحلواني، مدير عام الإدارة العامة للحدائق المركزية، إلى جانب عدد من ممثلي الجهات المعنية والمهتمين بالبيئة.

تأتي هذه المبادرة أستجابةً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية، إلى مضاعفة المساحات الخضراء وتعزيز جهود الدولة في مواجهة التغيرات المناخية.

وأكد اللواء محمد الشريف على أهمية هذه المبادرة في تحسين نوعية الهواء والارتقاء بالصحة العامة للمواطنين، مشيرًا إلى أن محافظة الإسكندرية حظيت بدعم كبير من وزارة الإنتاج الحربي في المرحلة الأولى من المبادرة، حيث تم زراعة 278229 شجرة في مختلف المواقع التي حددتها وزارة التنمية المحلية.

وأشار محافظ الإسكندرية إلى أن المرحلة الثانية من المبادرة ستركز على زراعة المزيد من الأشجار في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية، والطرق الرئيسية، والمحاور الرئيسية، والمدارس، والمستشفيات، ومراكز الشباب.

و وجه اللواء محمد الشريف الشكر والتقدير لجميع القائمين على هذه المبادرة، داعيًا جميع أفراد المجتمع للمشاركة في الجهود المبذولة لجعل الإسكندرية مدينة أكثر خضرة واستدامة و تهدف المبادرة إلى تحسين نوعية الهواء والارتقاء بالصحة العامة للمواطنين و ستركز المرحلة الثانية على زراعة المزيد من الأشجار في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية و الآثار الإيجابية و مضاعفة المساحات الخضراء في الإسكندرية و تحسين نوعية الهواء و تعزيز جهود الدولة في مواجهة التغيرات المناخية الارتقاء بالصحة العامة للمواطنين.

المصدر: الأسبوع

كلمات دلالية: الرئيس السيسي الإسكندرية التغيرات المناخية مبادرة ١٠٠ مليون شجرة المرحلة الثانیة

إقرأ أيضاً:

الرعاية الصحية: المرحلة الثانية للتأمين الشامل تشمل 5 محافظات و12 مليون مواطن

قال الدكتور أحمد السبكي رئيس هيئة الرعاية الصحية والمشرف العام على مشروعي التأمين الصحي الشامل وحياة كريمة بوزارة الصحة والسكان "إن المرحلة الثانية من مشروع التأمين الصحي الشامل تشمل 5 محافظات هي (دمياط ، مطروح ، كفرالشيخ ، شمال سيناء ، والمنيا) حيث يبلغ تعداد سكانها 12 مليون مواطن.


وأضاف السبكي ، في حوار لوكالة أنباء الشرق الأوسط ، أنه وفقا لتوجيهات القيادة السياسية فإن المرحلة الثانية من منظومة التأمين الصحي الشامل تشمل المحافظات المليونية وعالية الكثافة..مشيرا إلى أن المرحلة الأولى انطلقت بإقليم القناة والصعيد في ست محافظات وهي (بورسعيد ،الأقصر ، الإسماعيلية ، جنوب سيناء ، السويس ، وأسوان) أما المرحلة الثانية فسيتم التوجه فيها للدلتا والصعيد أيضا.


وأوضح رئيس هيئة الرعاية الصحية أنه من المقرر أن يتم تقديم الخدمة الطبية المتميزة من خلال 732 منشأة صحية ما بين مستشفيات ووحدات ومراكز لطب الأسرة ؛ لتغطي الكثافة السكانية العالية بهذه المحافظات بالإضافة إلى 11 مجمعا طبيا سيتم إضافتها بمحافظات المرحلة الثانية للتأمين الصحي الشامل.


وأكد السبكي أن كافة المصريين سيتمتعون بالتغطية الصحية الشاملة بحلول عام 2030 ، حيث إن نظام التأمين الصحي الشامل يمكن المواطن من الحصول على الخدمات الطبية المتميزة واللائقة بأعلى معايير الجودة دون تحميل المواطن أي أعباء مالية".


وأشار إلى أن الهيئة تقوم بتكثيف حملات التوعية بنظام التأمين الصحي الشامل وبدور هيئة الرعاية الصحية كونها ذراع الدولة الرئيسي في ضبط وتنظيم تقديم خدمات منظومة التأمين الصحي الشامل وبخدماتها ، التي تضاهي في جودتها الخدمات الصحية العالمية ؛ بهدف توسيع مظلة المنتفعين بالمنظومة الجديدة حيث إن نظام التأمين الصحي الشامل يتضمن تقديم التغطية التأمينية للأسرة وليس الفرد.


وأوضح رئيس هيئة الرعاية الصحية أن منظومة التأمين الصحي الشامل ترتكز على 8 محاور وركائز أساسية يتم تطبيقها في كل محافظة يتم تأهيلها لدخول نظام التأمين الصحي الشامل وتشمل التخطيط الاستراتيجي، إعداد البنية التحتية والتجهيزات الطبية وغير الطبية، الميكنة والتحول الرقمي، التحول المؤسسي، التأهيل للتسجيل والاعتماد، الموارد البشرية والتدريب، تسجيل المنتفعين وفتح ملفات طب الأسرة، والتوعية والإعلام.


ولفت إلى أن التخطيط الصحي من أهم المحاور حيث يرتكز التخطيط الصحي لوحدات ومراكز طب الأسرة على عدم وجود عوائق جغرافية، وسهولة وصول المواطن للخدمة الصحية حيث لا تزيد المسافة بين المواطن وأقرب وحدة عن 5 كيلومترات ، ولا تزيد المسافة بين المواطن وأقرب مركز طب أسرة عن 10 كيلومترات ويتم استخدام الخرائط الديناميكية والمعلوماتية المتطورة، ويتم حساب التعداد السكاني بحيث تخدم وحدة طب الأسرة 20 ألف مواطن بينما يخدم المركز 40 ألف مواطن.


وقال رئيس الهيئة إن التخطيط الصحي للمستشفيات يعتمد على وصول الخدمة الصحية المناسبة للمواطنين بكل محافظة واستخدام الخرائط الوبائية لكل محافظة وتحديد جاهزية البنية التحتية والمعلوماتية بالمستشفيات بكل محافظة طبقا للمعايير المعترف بها عالميا وتحديد بيان مفصل بالمستشفيات التابعة لكافة الجهات المختلفة بكل محافظة".


وحول وجود دور لحياة كريمة في منظومة التأمين الصحي الشامل، أفاد السبكي بأن مبادرة حياة كريمة تستهدف تحسين جودة الحياة للمواطن المصري، فقد حدثت نقلة نوعية شكلا ومضمونا في المنظومة الصحية عبر رفع كفاءة البنية التحتية والارتقاء والنهوض بمستوى الخدمات الطبية في جميع المنشآت التي شملتها المبادرة.


وأكد أن جهود المبادرة تتسق مع الجهود المبذولة في مشروع التأمين الصحي الشامل، فمبادرة حياة كريمة تساعد بشكل كبير في تأهيل المنشآت الصحية في المحافظات طبقا لنموذج التأمين الصحي الشامل، لدخول منظومة التأمين الصحي الشامل، كل المنشآت الصحية في مبادرة حياة كريمة يتم تأهيل البنية التحتية لها وفقا لنموذج التأمين الصحي الشامل المحدد للمنشآت الصحية، وذلك يساعد ويؤهل ويمهد لدخول المنظومة في باقي محافظات جمهورية مصر العربية تباعا - بإذن الله-.


وعن إنجازات تطبيق المرحلة الأولى .. قال السبكي "إن محافظة بورسعيد كانت نواة المرحلة الأولى ونقطة الانطلاق في يوليو 2019،، ونحن الآن متواجدون في ست محافظات تغطي إقليم القناة وإقليم جنوب الصعيد وهي (بورسعيد والأقصر والإسماعيلية وجنوب سيناء والسويس وأسوان)".. مشيرا إلى أن الهيئة نجحت خلال المرحلة الأولى في تقديم أكثر من من 40 مليون خدمة طبية بجودة عالمية، وتقديم 21 مليون خدمة طبية من خلال مراكز ووحدات طب الأسرة التابعة للهيئة لمنتفعي التأمين الصحي الشامل حتى الآن بالإضافة إلى إجراء 520 عملية وجراحات متنوعة منها عمليات متقدمة وذات مهارة أو طابع خاص بأحدث التقنيات فضلا عن نجاح اعتماد 221 منشأة منهم بمحافظات المرحلة الأولى، وكذلك الانتهاء من الميكنة والتحول الرقمي للخدمات بنسبة 100 % في مراكز ووحدات طب الأسرة و80 % في المستشفيات.


وحول وجود مؤشرات عن مدى رضاء المتعاملين عن خدمات هيئة الرعاية الصحية بمحافظات تطبيق المرحلة الأولى للتأمين الصحي الشامل .. أوضح السبكي أن الهيئة يوجد لديها أدوات وركائز لقياس رضاء المنتفعين عن الخدمة تتبعها الهيئة العامة للرعاية الصحية؛ أولها استخدام أجهزة "الفيد باك سيستم"، حيث يجيب المنتفع المتردد على المنشآت الصحية التابعة للهيئة على مجموعة من الأسئلة التي تستهدف تقييم الخدمة ومقدمها ونسبة رضائه عنها.


وأشار إلى أن التقييم يشمل الطبيب والتمريض والمنشأة مع ربط التقديمات بجداول التشغيل، وهو ما يسهل محاسبة المقصرين، أما المحور الثاني من خلال تقصي رضاء المنتفعين من خلال القول سنتر المجاني 15344، والمحور الثالث هو مكاتب رضاء المنتفعين داخل كل منشأة طبية تابعة للهيئة العامة للرعاية الصحية، وأخيرا المحور الرابع وهو الاستبيانات التي تقوم إدارة رضاء المنتفعين بتوزيعها على المنتفعين لقياس مدى رضائهم عن الخدمة، يتلو تلك الاستجابة الفورية والتعامل مع كافة المشكلات التي تواجه المنتفعين ..منوها بأن متوسط نسبة رضاء المنتفعين عن خدمات هيئة الرعاية الصحية بخدمات منظومة التأمين الصحي الشامل تخطت ال 90 %.

مقالات مشابهة

  • التخطيط: تنفيذ المرحلة الثانية من مبادرة حياة كريمة بنحو 150 مليار جنيه بخطة عام 24/ 2025
  • «التخطيط»: 150 مليار لتنفيذ الـمرحلة الثانية من مبادرة «حياة كريمة»
  • محافظ الدقهلية يتابع أعمال التطوير بقري شربين ضمن مبادرة "حياة كريمة"
  • احتفالًا بيوم الأرض.. زراعة 300 شجرة على كورنيش المشاري بالقطيف
  • «الأعلى للثقافة» يعلن انطلاق المرحلة الثانية من مبادرة «جوة الدايرة»
  • نائب محافظ سوهاج يعقد الاجتماع الدوري لفريق مبادرة " صوتك مسموع"
  • محافظ القاهرة يشهد انتهاء المرحلة الأولى لمبادرة الشراكة من أجل مدن صحية
  • نائب محافظ سوهاج يعقد الاجتماع الدوري لفريق مبادرة "صوتك مسموع"
  • وزيرا الصحة والتعليم ومحافظ القاهرة يشهدون احتفالية انتهاء المرحلة الأولى من مبادرة «الشراكة من أجل مدن صحية»
  • الرعاية الصحية: المرحلة الثانية للتأمين الشامل تشمل 5 محافظات و12 مليون مواطن