وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الأربعاء الهجوم على رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيتسو ومحاولة اغتياله بالجريمة الوحشية غير المبررة متمنيا له الشفاء العاجل.

وقال بوتين في برقية وجهها إلى رئيسة سلوفاكيا زوزانا تشابوتوفا ونشرت على الموقع الإلكتروني للكرملين: "علمت بسخط بمحاولة اغتيال رئيس حكومة جمهورية سلوفاكيا روبرت فيتسو ولا يمكن أن يكون لهذه الجريمة البشعة أي مبرر".

إقرأ المزيد حالة رئيس وزراء سلوفاكيا "حرجة" بعد تعرضه لإطلاق نار

وأضاف الرئيس: "أعرف روبرت فيتسو كشخص شجاع وقوي الإرادة، وآمل حقا أن تساعده هذه الصفات على تجاوز هذا الوضع الصعب.. أرجو أن تنقلوا له أصدق كلمات الدعم، وكذلك التمنيات بالشفاء العاجل والكامل".

وقد تعرض رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيتسو الأربعاء لعدة طلقات نارية بعد اجتماع حكومي في مدينة هاندلوفا بوسط البلاد فيما أعلنت الحكومة إثر هذا الهجوم أنه "في وضع حرج".

وكتبت الحكومة في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي: "اليوم وبعد اجتماع الحكومة في هاندلوفا، وقعت محاولة اغتيال لرئيس وزراء الجمهورية السلوفاكية روبرت فيتسو".

وأضافت في بيانها: "يتم نقله حاليا بالهليكوبتر إلى بانسكا بيستريتسا ووضعه حرج" ووصفت الهجوم بأنه "محاولة اغتيال".

المصدر: تاس

المصدر: RT Arabic

كلمات دلالية: الكرملين فلاديمير بوتين موسكو روبرت فیتسو

إقرأ أيضاً:

جريمة إسرائيلية جديدة ضد الإنسانية| شهداء ومصابين بالعشرات بمخيم النازحين برفح.. والأونروا تصف غزة بأنها "جحيم على الأرض"

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق

قالت وزارة الصحة في غزة اليوم الاثنين، إن 45 فلسطينيا على الأقل، من بينهم 23 امرأة وطفلا ومسنا، قتلوا في الهجوم الإسرائيلي على مخيم للنازحين في رفح.

وذكرت الوزارة أن عدد من تأكد مقتلهم في الهجوم الإسرائيلي على القطاع منذ السابع من أكتوبر بلغ 36050 فلسطينيا على الأقل بالإضافة إلى 81026 مصابا، كما تقول الوزارة إن آلاف القتلى الآخرين لم يتم انتشالهم بعد من تحت الأنقاض.

يأتي هذا في الوقت الذي وصفت فيه وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) الوضع في غزة بأنه "الجحيم على الأرض" يوم الاثنين في أعقاب هجوم إسرائيلي على مدينة رفح جنوب البلاد، والذي يقول مسؤولو الصحة الفلسطينيون إنه أسفر عن مقتل 35 شخصا على الأقل.

وقالت الأونروا: "المعلومات الواردة من رفح حول وقوع المزيد من الهجمات على العائلات التي تبحث عن مأوى مرعبة". وأضاف: "هناك تقارير عن سقوط أعداد كبيرة من الضحايا، بينهم أطفال ونساء بين القتلى".

وقال الجيش الإسرائيلي إنه يراجع حادثة وقعت في رفح في أعقاب تقارير تفيد بأن هجومًا إسرائيليًا يوم الأحد أدى إلى مقتل اثنين من كبار مسؤولي حماس، كما قال، مما أدى إلى اشتعال النيران.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن الهجوم أدى إلى اشتعال الخيام في منطقة تؤوي النازحين، وأنه بالإضافة إلى القتلى، هناك أيضا عشرات الجرحى.

ووصف الجيش الإسرائيلي هجومه بأنه غارة جوية دقيقة أدت إلى مقتل ياسين ربيعة، رئيس أركان حماس في الضفة الغربية.

وقالت وزارة الخارجية القطرية يوم الاثنين، إن الهجوم قد يعقد الجهود المبذولة للتوسط لوقف إطلاق النار وإعادة الرهائن المحتجزين في غزة.

ودعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى وقف فوري لإطلاق النار و”الاحترام الكامل للقانون الدولي”.

وقال ماكرون على وسائل التواصل الاجتماعي: “غاضب من الضربات الإسرائيلية التي أدت إلى مقتل العديد من النازحين في رفح”. "هذه العمليات يجب أن تتوقف. ولا توجد مناطق آمنة في رفح للمدنيين الفلسطينيين”.

واستشهد منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل بالهجوم وقال يوم الاثنين إن المجتمع الدولي يواجه معضلة حول كيفية "فرض تنفيذ" أمر محكمة العدل الدولية الذي أصدرته الأسبوع الماضي والذي يدعو إسرائيل إلى الوقف الفوري لهجومها في رفح.

ومحكمة العدل الدولية هي فرع من الأمم المتحدة ولكن ليس لديها آلية لتنفيذ أوامرها.

وتعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأن إسرائيل لن تغادر غزة حتى تنتهي سيطرة حماس المتبقية على القطاع. ويقول إن إسرائيل يجب أن تسيطر على رفح للقضاء على كتائب حماس هناك وتحقيق هدفها المتمثل في تحقيق "النصر الكامل" على المسلحين الذين أعادوا تجميع صفوفهم مؤخرًا في أجزاء أخرى من غزة حيث كان الجيش الإسرائيلي قد سيطر عليها سابقًا.

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الأحد، أنها أطلقت "وابلا صاروخيا كبيرا" استهدف المركز التجاري الإسرائيلي في تل أبيب.

ودوت صفارات الإنذار خلال الهجوم، لكن إسرائيل قالت إنه لم ترد تقارير فورية عن وقوع إصابات أو أضرار. وكان هذا أول هجوم صاروخي بعيد المدى من غزة منذ يناير، على الرغم من إطلاق صواريخ وقذائف هاون على إسرائيل من طول حدود غزة منذ ذلك الحين.

ورحب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس بمرور المساعدات الإنسانية والوقود عبر معبر كرم أبو سالم، مشددا في الوقت نفسه على ضرورة حماية المدنيين وتلبية احتياجاتهم للحصول على الغذاء والماء والمأوى.

وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم غوتيريس، في بيان: "مع اقتراب العملية الإنسانية من الانهيار، يؤكد الأمين العام على أن السلطات الإسرائيلية يجب أن تسهل النقل الآمن وتسليم الإمدادات الإنسانية من مصر التي تدخل كيرم شالوم إلى المحتاجين".

وعبرت شاحنات المساعدات إلى غزة من جنوب إسرائيل بموجب اتفاق جديد لتجاوز معبر رفح مع مصر بعد أن سيطرت القوات الإسرائيلية على الجانب الفلسطيني منه في وقت سابق من هذا الشهر.

مقالات مشابهة

  • نجم هوليود روبرت دي نيرو: ترامب مهرّج قد يتحول إلى طاغية
  • أنقذه من دب.. بوتين يعين حارسه السابق ديومين أمينا عاما لمجلس الدولة
  • جريمة اغتيال جديدة وسط مدينة عتق
  • القوات الأوكرانية تعيد نشر الاحتياطيات من دونيتسك إلى خاركوف
  • العفو الدولية: الهجوم الصهيوني على مخيم للنازحين برفح جريمة حرب
  • رئيس مجلس النواب يهنئ نظيريه في أذربيجان والنيبال
  • رئيس أوزبكستان: المحادثات مع بوتين كانت مثمرة
  • رئيس أوزبكستان يعرب عن تقديره الكبير لنتائج المحادثات مع نظيره الروسي
  • جريمة إسرائيلية جديدة ضد الإنسانية| شهداء ومصابين بالعشرات بمخيم النازحين برفح.. والأونروا تصف غزة بأنها "جحيم على الأرض"
  • بعد محاولة اغتياله.. حالة رئيس وزراء سلوفاكيا تتحسن