السومرية نيوز-سياسة


كشفت الزوجة الأولى لزعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي، عن تفاصيل جديدة من مواقف زوجها الفكرية، مشيرة الى انه منعها في أحد الأيام من الترحم على والدها مشككًا بدينه.

وقالت أسماء الكبيسي، زوجة البغدادي، في تصريحات متلفزة ضمن سلسلة لقاءات بعد تسليمها من تركيا الى العراق، انها تعرضت للصدمة بعد أن منعها زوجها من الترحم على والدها، مشككا في دينه، وقالت أسماء "منعني من الترحم على والدي"، مشيرة إلى أن ذلك أوصلها إلى حد الشك في عقيدتها.





كما تحدثت أسماء عن علاقة أبو بكر البغدادي بتنظيم الإخوان، وقالت إن زوجها كان يميل إلى فكر الإخوان وأنه خوّن جبهة النصرة واتهم القاعدة بالردة وضلال الفكر.



وكشفت أسماء أيضاً عن رفضها لفكرة زواج ابنها "حذيفة" وهو في سن الخامسة عشرة، معتبرة الامر بانه كان هزليا لأنه كان حينها طفلا رغم حمله للسلاح، وقالت أسماء إنها كانت رافضة فكرة زواج ابنها وهو في سن صغيرة كما رفضت زواجه من ابنة أبو مصعب الزرقاوي، لكن في النهاية تزوج ابنة أخيها، وقالت إن ابنها "حذيفة" قُتل ولا تعرف مكان جثته حتى الآن.



يذكر أن أسماء محمد كانت أوقفت بتركيا في يونيو 2018، في محافظة هاتاي التركية الحدودية مع سوريا، غير أن السلطات التركية لم تعلن عن توقيفها قبل نوفمبر 2019، وكشفت أنقرة حينها أن أرملة البغدادي اعتقلت مع عشرة أشخاص آخرين، من بينهم ابنته ليلى، فيما قال مسؤول تركي وقتها إن تلك هي "الزوجة الأولى" للبغدادي.

المصدر: السومرية العراقية

إقرأ أيضاً:

أمهات غزة يقضين أول أيام العيد إلى جانب قبور أولادهن

قضى سكان قطاع غزة أول أيام عيد الفطر المبارك إلى جوار قبور ذويهم الذين قضوا خلال العدوان الإسرائيلي، حيث غابت بهجة اليوم بشكل كامل تقريبا عنهم بسبب الثمن الباهظ الذي دفعوه خلال هذه الحرب المدمرة.

ورصد مراسل الجزيرة إسماعيل الغول مظاهر العيد في مدينة غزة، والتقى بعض أمهات الشهداء اللواتي حرصن على زيارة قبور أولادهن صبيحة يوم العيد.

وقال أحد الآباء من وسط المقابر إن سكان القطاع لا يشعرون بأي بهجة، وإنهم لا يملكون سوى الصبر، في حين قالت إحدى الأمهات إنه لا يوجد بيت في القطاع خال من الهم.

وقالت أخرى إنها تذكرت ابنها (نمر) الذي كان يزورها ويقبلها ويحضر لها الطعام صباح كل عيد، مؤكدة أنها لا تملك سوى الصبر والاحتساب، في حين تحدثت والدة شهيد آخر عن ابنها وهي تبكي وتروي ما كان يفعله معها في هذا اليوم.

في المقابل، قال أحد سكان القطاع إنهم يحاولون إسعاد الأطفال بما لديهم من إمكانات رغم ما يعيشونه من قصف ودمار، وقال أحد الأطفال إنهم سيواصلون البحث عن البهجة مهما كان وضعهم.

مقالات مشابهة

  • مراتب النصرة
  • ميفوق تتشح بالأسود.. وتستعد لاحتضان جثمان ابنها باسكال سليمان
  • زيارة للمرابطين في محور البقع وجبهة نجران
  • تفاصيل خطيرة.. لماذا سُجن والدي مرتكب مذبحة مدرسة ميشيغان؟
  • زوجة تتهم زوجها بإجبارها على الإنفاق عليه وعائلته
  • بعد أن كسرت تركيا القاعدة الثابتة مع إسرائيل.. لمن ترجح كفة الميزان؟
  • زوجة نجل إسماعيل هنية تودع زوجها وابنتيها بكلمات مؤثرة (فيديو)
  • أمهات غزة يقضين أول أيام العيد إلى جانب قبور أولادهن
  • محاكمة تاريخية.. الحكم بالسجن على والدي مطلق النار في مدرسة ميشيغان
  • الأردن.. الأميرة رجوة زوجة ولي العهد تنتظر مولودها الأول.. وهذا موعد الانجاب