أفاد موقع "إسرائيل 24" في تقرير نشره اليوم السبت بأن الولايات المتحدة تجري مباحثاتها مع دول عربية فيما يتعلق باليوم التالي للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

إقرأ المزيد بعد 140 يوما على حرب غزة: نتنياهو يقدم رؤيته "لليوم التالي" بعد الحرب

وذكر الموقع نقلا عن هيئة البث الإسرائيلية "كان" أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أطلعت إسرائيل بأن الخطة التي تعمل دول عربية على تجهيزها يمكن أن تشمل بندا يقضي بدمج حركة "حماس" داخل منظمة التحرير الفلسطينية.

وأوضح الموقع أن هذه المحادثات تجري بالتوازي مع مباحثات صفقة الإفراج عن الرهائن الإسرائيليين والهدنة المؤقتة في قطاع غزة.

ويشار الى أن المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي بيرت مكغورك خلال زيارته الى إسرائيل الخميس الماضي طلب من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مناقشة "اليوم التالي بعد الحرب" خلال جلسة "الكابينيت".

وحذر المبعوث الخاص أنه في حال لم تتخذ إسرائيل قراراتها بهذا الصدد فإن دولا عربية بالشراكة مع الولايات المتحدة ستتقدم بهذا الموضوع من دونها.

ومن جانبه عرض نتنياهو اقتراحه "لليوم التالي بعد الحرب" يوم الخميس والذي ينص على أنه "في إطار الزمن المباشر سيواصل الجيش الإسرائيلي الحرب، حتى يحقق جميع أهدافه".

إقرأ المزيد نتنياهو: لا توجد ضغوط داخلية أو خارجية ستغير خططنا في قطاع غزة

أما فيما يخص "الفترة الانتقالية فستحافظ إسرائيل على حرية التحرك العملياتي في القطاع بدون قيود زمنية، وسيكون هناك تجريد كامل لغزة من كل قدراتها العسكرية، وستحتفظ إسرائيل بسياج حدودي جنوبي على الحدود بين غزة ومصر، وستكون المسؤولية عن النظام العام في غزة مستندة قدر الإمكان إلى مسؤولين محليين ذوي خبرة إدارية، وغير تابعين لدول أو منظمات مسلحة".

وبحسب الوثيقة  "فإن إسرائيل ترفض بأي شكل من الأشكال الإملاءات بخصوص التسوية الدائمة مع الفلسطينيين، ولن يتم تحقيق هذه التسوية إلا من خلال المفاوضات المباشرة دون شروط مسبقة".

وذكر مكتب نتنياهو أنه تم توزيع الوثيقة على أعضاء الكابينيت لمناقشتها لاحقا.

المصدر: "إسرائيل 24" 

المصدر: RT Arabic

كلمات دلالية: الاستيطان الإسرائيلي الجهاد الإسلامي الجيش الإسرائيلي الحرب على غزة القضية الفلسطينية بنيامين نتنياهو تل أبيب جرائم جرائم حرب جرائم ضد الانسانية حركة حماس حزب الليكود سرايا القدس طوفان الأقصى قطاع غزة كتائب القسام واشنطن

إقرأ أيضاً:

بايدن يحذر نتنياهو من رد الهجوم على إيران.. وأنطونيو جوتيريش أمام مجلس الأمن: الشرق الأوسط يتجه نحو الهاوية

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق

بعد يوم واحد من إطلاق إيران 350 صاروخًا وطائرة بدون طيار ضد إسرائيل، حذر الرئيس الأمريكي جو بايدن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من أن الولايات المتحدة لن تشارك في هجوم مضاد.

وبحسب كل الأدلة، فإن 99% من القذائف الإيرانية فشلت في إصابة أهداف في إسرائيل، ويرجع ذلك أساسًا إلى الدفاعات الجوية القوية والمتعددة الطبقات. 

كما أطلقت الولايات المتحدة وبريطانيا والأردن طائرات حربية لإسقاط الطائرات بدون طيار وصواريخ كروز.

ومع ذلك، بينما تفضل حكومة نتنياهو الحربية شن هجوم انتقامي لإعادة الردع ضد عدو إسرائيل اللدود، يحاول الرئيس الأمريكي ثني إسرائيل عن تصعيد المواجهة بحجة أن فشل الهجوم الإيراني هو بالفعل انتصار في حد ذاته.
 

ولقد تردد الرئيس بايدن حول دعمه لإسرائيل في الأسابيع الأخيرة، بعد موقفه القوي مباشرة بعد غزو حماس في 7 أكتوبر. 

وقال المنتقدون إن الرئيس يجب أن يحمل النظام الإيراني مسؤولية كل الفوضى في المنطقة، ويجب ألا يقدم أي إعفاءات أخرى من العقوبات على طهران، ويجب عليه إعادة إنشاء الردع ضد إيران.

وأدى التهديد باندلاع حرب مفتوحة بين الخصمين اللدودين في الشرق الأوسط وجر الولايات المتحدة إلى وضع المنطقة على حافة الهاوية، مما أثار دعوات لضبط النفس من القوى العالمية والدول العربية.
 

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش أمام مجلس الأمن إن "الشرق الأوسط على حافة الهاوية، وشعوب المنطقة تواجه خطرا حقيقيا يتمثل في صراع مدمر واسع النطاق. حان الوقت لنزع فتيل التصعيد والتهدئة".  

ودعا نائب السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة روبرت وود المجلس إلى إدانة الهجوم الإيراني بشكل لا لبس فيه.

وقال: "دعوني أكون واضحا: إذا اتخذت إيران أو وكلاؤها إجراءات ضد الولايات المتحدة أو اتخذت إجراءات أخرى ضد إسرائيل، فستتحمل إيران المسؤولية".

ومع ذلك، قال بايدن لنتنياهو إن الولايات المتحدة لن تشارك في أي هجوم إسرائيلي مضاد ضد إيران بسبب الهجوم، حسبما قال مسؤول في البيت الأبيض.

كما تحدث وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن ووزير الدفاع لويد أوستن مع نظرائهما، وشددا على ضرورة تجنب التصعيد، وأهمية الرد الدبلوماسي المنسق، والتأكيد على أن الولايات المتحدة ستواصل دعم إسرائيل. دفاع.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن حكومة نتنياهو المؤلفة من خمسة أعضاء تؤيد الرد في اجتماع يوم الأحد على الرغم من انقسام اللجنة بشأن توقيت وحجم أي رد من هذا القبيل.

وأشار وزيران إسرائيليان كبيران إلى أن الانتقام ليس وشيكًا وأن إسرائيل لن تتحرك بمفردها.

وقال بيني جانتس، الوزير المنتمي لتيار الوسط، قبيل اجتماع مجلس الوزراء الحربي: "سنبني تحالفا إقليميا وسنأخذ الثمن من إيران بالطريقة والتوقيت المناسبين لنا".

و قال وزير الدفاع يوآف غالانت أيضا إن لدى إسرائيل فرصة لتشكيل تحالف استراتيجي "ضد هذا التهديد الخطير الذي تشكله إيران".
 

 رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري

وقال رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري على شاشة التلفزيون: "ردنا سيكون أكبر بكثير من العمل العسكري الليلة إذا قامت إسرائيل بالانتقام من إيران"، وأخبر واشنطن أن قواعدها قد تتعرض للهجوم أيضًا إذا ساعدت إسرائيل على الانتقام.

وأكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أن طهران أبلغت الولايات المتحدة أن هجومها على إسرائيل سيكون محدودا وللدفاع عن النفس وإن جيرانها في المنطقة تم إبلاغهم بهجماتها المزمعة قبل 72 ساعة.

وذكر مسؤولون أتراك وأردنيون وعراقيون يوم الأحد إن إيران أعطت إشعارا واسع النطاق قبل أيام من الهجوم، لكن مسؤولين أمريكيين قالوا إن طهران لم تحذر واشنطن وكانت تهدف إلى التسبب في أضرار كبيرة.

وأدان زعماء مجموعة السبع الهجوم الإيراني وقالوا إنهم سيعملون على استقرار الوضع، محذرين في بيان من أن طهران تخاطر "بتصعيد إقليمي لا يمكن السيطرة عليه".

 

 

مقالات مشابهة

  • متحدث باسم الخارجية الأمريكية يتهرب من الرد على سؤال حول “أكاذيب” نتنياهو حول صدام حسين
  • بايدن: واشنطن ستدخل الحرب مع إسرائيل في هذه الحالة
  • رد قطري رسمي على نائب أمريكي هدد بمعاقبتها بسبب حماس
  • بلينكن: التصعيد مع إيران ليس في مصلحة الولايات المتحدة أو إسرائيل
  • اقتصاد إسرائيل ينكمش بنسب كبيرة في الربع الأخير بسبب الحرب
  • "لا علاقة لها بتطورات المنطقة".. تركيا تجري مناورات جوية مع الولايات المتحدة
  • على طبق من ذهب.. إيران قدمت لنتنياهو "الفرصة الثانية"
  • أمريكا: لم نتلق إشعارًا من إيران بشأن تفاصيل الضربات ضد إسرائيل
  • بايدن يحذر نتنياهو من رد الهجوم على إيران.. وأنطونيو جوتيريش أمام مجلس الأمن: الشرق الأوسط يتجه نحو الهاوية
  • تفاصيل مباحثات شكري وكبيرة منسقي الأمم المتحدة بشأن الوضع في غزة