عواصم- وكالات
شهدت العديد من العواصم والمدن الأوروبية تظاهرات حاشدة، في ذكرى يوم الأرض الفلسطينية وتنديدا باستمرار الحرب الصهيونية الوحشية على قطاع غزة.. مُطالبةً بوقف الإبادة الجماعية بحق الفلسطينيين ومحاسبة مرتكبيها.
وتميزت التظاهرات والمسيرات التضامنية، هذا الأسبوع، بزخمها العالي وغير المسبوق، وبأفق انتشارٍ واسع على الصعيد الأوروبي، بحيث امتدت إلى مدن متعددة، مثل: لندن، باريس، أمستردام، برلين، كوبنهاغن، أورهوس وأوسلو وغيرها.


ففي العاصمة البريطانية لندن، سارت المسيرة التضامنية، والتي قُدِّر عدد المشاركين فيها بعشرات الآلاف، مسافة كيلومترين وسط العاصمة، بحيث وصلت إلى ميدان «ترافلغار سكوير»، في وسط لندن، وهو أكبر ميادين العاصمة البريطانية.. ومن المقرر أن يستمر التجمع في الميدان المذكور، في وقفة احتجاجية، حتى ساعات المساء.
ورُفعت في المسيرة، مطالب متعددة، منها: وقف الحرب، ووقف المجاعة والإبادة الجماعية، وتوقف الحكومة البريطانية عن تسليح «إسرائيل».
وفي شوارع باريس، خرجت مظاهرة جديدة، بمناسبة يوم الأرض، وبمشاركة عدد من النواب وأعضاء مجلس الشيوخ الفرنسيين.
ورفع المتظاهرون شعارات تطالب بوقف إطلاق النار، ووقف قتل الأطفال، ووقف الإبادة الجماعية، التي يتعرض لها سكان قطاع غزة.
وتُعَد هذه التظاهرة واحدة من أكبر التظاهرات، التي شهدتها العاصمة الفرنسية مؤخراً.
وفي برلين، خرجت التظاهرات، أمس، تخليداً ليوم الأرض وتضامناً مع الفلسطينيين في مواجهة الاحتلال في غزة، على الرغم من تزامنها مع أيام الفصح المجيد.
وحمل المشاركون، الذين يَعُدّون أنّ حراكهم ساهم في الضغط على الحكومة الألمانية التي غيرت بعضاً من مواقفها تجاه الاحتلال الصهيوني في الآونة الأخيرة، مطالب متعددة، أهمها الضغط في اتجاه وقف إطلاق النار.
وفي العاصمة الهولندية، أمستردام، خرج المتظاهرون في شوارع وسط العاصمة مطالبين بالوقف الفوري للحرب على غزة، ومحاسبة المتورطين في الإبادة الجماعية.
كما شهدت مدن هولندية أخرى، مثل روتردام ودنهاخ وغيرهما، تظاهرات ومسيرات منددة بالعدوان على غزة.
واحيا الفلسطينيون وأحرار العالم، الذكرى الـ48 ليوم الأرض، في الوقت الذي تقف القضية الفلسطينية أمام واحد من أهم مفاصلها التاريخية
يأتي ذلك فيما شهدت عدة مُدن مغربية امس وقفات ومسيرات احتجاجيّة للتنديد بـ»المجزرة» الّتي ارتكبها العدو الصهيوني بمستشفى الشفاء بمدينة غزّة، وذلك على مدى أسبوعين قبل أن يعلن انسحاب قوّاته من المجمع الطبّيّ الأكبر في القطاع الفلسطينيّ.
ونُظّمت التظاهرات في مدن مغربيّة متفرّقة بينها طنجة «شمال»، وانزكان «وسط»، والرباط «غرب».
وردّد المشاركون شعارات تندّد باستهداف المستشفى والاستمرار في قتل المدنيّين، مثل ((هذا عار.. رمضان والحصار، وهذا عار.. المستشفى في خطر، وأوقفوا المجازر، افتحوا المعابر)).
وبوتيرة شبه يوميّة، تشهد العديد من المدن المغربيّة بينها العاصمة الرباط، وقفات حاشدة للتضامن مع الشعب الفلسطينيّ، وللمطالبة بوقف حرب الإبادة الصهيونية على غزّة، ورفع الحصار وإدخال المساعدات.

المصدر: الثورة نت

إقرأ أيضاً:

المكسيك تطلب الانضمام إلى دعوى جنوب إفريقيا ضد كيان الاحتلال

القدس المحتلة-سانا

أعلنت محكمة العدل الدولية تلقيها طلباً من المكسيك للانضمام إلى قضية جرائم الإبادة الجماعية التي رفعتها جنوب إفريقيا ضد كيان الاحتلال الإسرائيلي على خلفية عدوانه المتواصل على قطاع غزة.

وذكرت وكالة وفا ان المكسيك طلبت الانضمام إلى الدعوى التي رفعتها جنوب إفريقيا ضد “إسرائيل” بشأن انتهاك اتفاقية الأمم المتحدة لمنع ومعاقبة جريمة الإبادة الجماعية عام 1948، حيث استند طلب المكسيك للتدخل إلى المادة 63 من النظام الأساسي للمحكمة، التي تعطي “الدول الأخرى الحق في التدخل لغرض الإدلاء ببيان بشأن تفسير الاتفاقية”.

وأشارت المكسيك إلى رغبتها بـ “عرض وجهة نظرها بشأن تفسير أحكام الاتفاقية ذات الصلة بالقضية”.

ويأتي إعلان المكسيك في وقت يعاني فيه الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وضعاً إنسانياً كارثياً، في ظل استمرار ارتكاب الاحتلال الفاشي جريمة الإبادة الجماعية لليوم الـ 236 .

من جانبها، رحبت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيان لها بإعلان المكسيك التدخل في القضية، مؤكدة أن إعلان التدخل في الدعوى يُعبّر عن التزام المكسيك الثابت بالعدالة وسيادة القانون الدولي والتضامن العميق مع الشعب الفلسطيني.

ودعت الخارجية جميع دول العالم إلى الانضمام والإعلان عن المشاركة الفاعلة في إجراءات التقاضي أمام محكمة العدل الدولية، للدفع باتجاه إنهاء حرب الإبادة الجماعية المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني، وإنهاء إفلات كيان الاحتلال من المساءلة والعقاب.

يشار إلى أن محكمة العدل الدولية أمرت كيان الاحتلال الجمعة الماضي بوقف عدوانه على مدينة رفح جنوب قطاع غزة بشكل فوري وضمان وصول لجان التحقيق الأممية إلى القطاع للتحقيق في جرائم الإبادة الجماعية، مطالبة إياه بتطبيق الأوامر التي أصدرتها سابقاً وتوفير الخدمات الأساسية في القطاع وزيادة مسارات المساعدات الإنسانية وفتح معبر رفح من أجل السماح بتقديم الخدمات الأساسية والمساعدات الإنسانية من دون عوائق وبكميات كبيرة.

وفي كانون الأول الماضي رفعت جنوب إفريقيا دعوى قضائية ضد كيان الاحتلال أمام محكمة العدل الدولية بسبب انتهاكها اتفاقية الأمم المتحدة لعام 1948 بشأن منع الإبادة الجماعية ولاحقاً تقدمت دول عدة بطلبات الانضمام إلى القضية نفسها بينها نيكاراغوا وكولومبيا.

مقالات مشابهة

  • المكسيك تطلب الانضمام إلى دعوى جنوب إفريقيا ضد كيان الاحتلال
  • المكسيك تطلب الانضمام لقضية جنوب أفريقيا ضد الاحتلال في محكمة العدل الدولية
  • هل يرتكب الاحتلال الإسرائيلي جريمة الإبادة الجماعية في غزة؟
  • استمرار المظاهرات في استوكهولم ضد إسرائيل لوقف الإبادة الجماعية بغزة
  • مظاهرات بمدن عربية وغربية تنديدا بالمجزرة الإسرائيلية في رفح
  • مظاهرات حاشدة في العديد من الدول عبر العالم تنديدًا بمجزرة رفح
  • مظاهرات حاشدة في العديد من الدول عبر العالم تنديدا بمجزرة رفح (شاهد)
  • فنزويلا تدين الإبادة الجماعية التى ترتكبها إسرائيل فى رفح الفلسطينية
  • مسيرات حاشدة في مدن الضفة تنديدًا بمجزرة رفح
  • تظاهرات في ستوكهولم وبروكسل وطوكيو وشيكاغو تطالب بوقف الإبادة بغزة