كشف مسؤولون أميركيون حاليون وسابقون أن عملاء يعملون لصالح الحكومتين الصينية والإيرانية أعدوا محتوى مزيفا تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي كجزء من حملة للتأثير على الناخبين الأميركيين في الأسابيع الأخيرة من الحملة الانتخابية لعام 2020.

وذكرت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية أن العملاء الصينيين والإيرانيين لم ينشروا مطلقا الصوت أو الفيديو المزيف علنا، لكن المعلومات الاستخبارية، التي يتم الكشف عنها لأول مرة، توضح المخاوف التي تولدت لدى المسؤولين الأميركيين قبل أربع سنوات بشأن استعداد القوى الأجنبية لتضخيم المعلومات المضللة حول الانتخابات.

ومن غير الواضح ما الذي تضمنه مقطع الصوت أو الفيديو المزيف الذي أعده العملاء الصينيون والإيرانيون في عام 2020، وفقا للمصادر، أو لماذا لم يتم نشره في نهاية المطاف خلال تلك الانتخابات.

لكن مسؤولا أميركيا كبيرا سابقا أبلغ الشبكة أنه في ذلك الوقت خلص بعض المسؤولين الأميركيين أن الصين وإيران كانتا تفتقران للقدرة على نشر المحتوى الذي تم انشاؤه بتقنيات التزييف العميق بطريقة من شأنها أن تؤثر بشكل خطير على الانتخابات الرئاسية لعام 2020.

ونقلت الشبكة عن أحد المصادر القول إن وكالة الأمن القومي جمعت معلومات استخبارية منحت المسؤولين الأميركيين نظرة ثاقبة حول قدرات الصين وإيران في إنتاج المحتوى المضلل باستخدام تقنيات التزييف العميق.

وتشير الشبكة إلى أن قلق المسؤولين الأميركيين تزايد في الوقت الحالي بشأن استغلال الذكاء الاصطناعي من قبل القوى الأجنبية لتضليل الناخبين خاصة في ظل سهولة إنتاج مقاطع صوتية أو فيديوهات مزيفة، مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر المقبل.

وحذر مسؤولون في مكتب التحقيقات الفيدرالي الأسبوع الماضي من أن الذكاء الاصطناعي يزيد من قدرة الدول الأجنبية على نشر معلومات مضللة عن الانتخابات.

وقال المسؤول الكبير السابق أن وكالة الأمن القومي واصلت جمع المعلومات الاستخبارية عن الخصوم الأجانب الذين يقومون بتطوير تقنيات التزييف العميق والتهديد المحتمل الذي يشكلونه على الانتخابات الأميركية، خاصة في ظل التقدم الحاصل في هذا المجال.

وأشار المسؤول إلى أنه في عام 2020، لم يكن هناك على سبيل المثال، "تشات جي بي تي" الذي يسهل استخدامه بشكل لافت لانشاء المحتوى المزيف.

وبحسب الشبكة فإن الولايات المتحدة تظل لكن أرضا خصبة لنظريات المؤامرة، سواء كانت محلية أو أجنبية المنشأ.

ووفقا لاستطلاع أجرته "سي إن إن" في أغسطس الماضي قال ما يقرب من 70 في المئة من الجمهوريين والمؤيدين للحزب الجمهوري إن فوز الرئيس جو بايدن في انتخابات عام 2020 لم يكن شرعيا.

وستوفر انتخابات نوفمبر المقبل فرصا جديدة لعمليات التأثير الأجنبي، وفقا للشبكة، وخاصة من قبل روسيا الغاضبة من الدعم الذي تقدمه إدارة الرئيس جو بايدن لكييف في حربها ضد موسكو، بحسب الشبكة.

وقدر تقرير حديث لمجتمع الاستخبارات في الولايات المتحدة أن روسيا حاولت، في انتخابات التجديد النصفي لعام 2022، تشويه سمعة الحزب الديمقراطي، بهدف إضعاف الدعم الأميركي لأوكرانيا، وتقويض الثقة في الانتخابات.
 

المصدر: الحرة

كلمات دلالية: المسؤولین الأمیرکیین

إقرأ أيضاً:

الدبيبة يصل الصين لتعزيز العلاقات الثنائية ومناقشة ملف الانتخابات

وصل رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة إلى بكين، اليوم، في زيارة رسمية تهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية مع الصين.

والتقى الدبيبة فور وصوله إلى مطار بكين، بوزير الخارجية الصيني وانغ لي، حيث ناقش الطرفان عددا من الملفات السياسية والاقتصادية.

وبحسب حكومة الوحدة الوطنية فقد ثمن وزير الخارجية الصيني بالمشاركة الإيجابية لليبيا في أعمال الدورة العاشرة للمنتدى العربي الصيني، معربا عن دعمه لتفعيل العلاقات الليبية الصينية، ومناقشة أي صعوبات تواجهها.

كما أبدى وانغ لي رغبة بلاده في عودة النشاط الاقتصادي مع ليبيا مشيرا إلى حالة الاستقرار التي تشهدها ليبيا خلال السنوات الأخيرة.

من جانبه، أعرب الدبيبة عن ضرورة عودة التعاون السياسي والاقتصادي بين البلدين، مشيرا إلى العلاقات التاريخية والتي تصل إلى ما يزيد عن 60 عاما.

واتفق الجانبان على توحيد المواقف السياسية الدولية، تجاه الملف الليبي بهدف الوصول إلى الانتخابات وفق قوانين عادلة ومتوافقة، والبدء الفعلي في إجراءات عودة السفارة للعمل من العاصمة طرابلس.

كما بحث الاجتماع تفعيل الاتفاقيات بين البلدين التي تصل إلى 18 اتفاقية، والتنسيق لعقد اللجنة العليا الصينية الليبية، وتشكيل لجنة مشتركة لمتابعة عقد اللجنة ومراجعة الاتفاقيات.

المصدر: حكومة الوحدة الوطنية.

الدبيبةالصين Total 0 مشاركة Share 0 Tweet 0 Pin it 0

مقالات مشابهة

  • عاجل : الصين تفجر مفاجئة وتعلن موعد إنتهاء العمليات البحرية اليمنية (تفاصيل)
  • بعد تراجع شعبيته.. استراتيجية بايدن لاستعادة الناخبين السود
  • لقاء لملتقى التأثير المدني تحت عنوان: لبنان دولة المواطنة والشراكة الميثاقية في الحكم
  • الصين وإيران والسعودية في المقدمة.. العالم يسجل أكبر عدد عمليات إعدام منذ 2015
  • الدبيبة يصل الصين لتعزيز العلاقات الثنائية ومناقشة ملف الانتخابات
  • غير مهتمين.. من هي الشريحة التي قد تحسم هوية الفائز في الانتخابات البرلمان؟
  • أبو هميلة: القمة الصينية المصرية تسهم في جذب الاستثمارات الأجنبية
  • استطلاع رأي: أكثر من نصف الديمقراطيين يؤيدون ترشيح شخص غير بايدن في الانتخابات المقبلة
  • أمير المنطقة الشرقية يستقبل المسؤولين ومنسوبي جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل في مجلس “الاثنينية”
  • المغنية ريانا تلجأ للطبخ بهدف ترويج مستحضراتها التجميلية في الصين