يمانيون:
2024-04-18@07:32:48 GMT

الرئيس الصماد حارس البحر الأحمر

تاريخ النشر: 24th, February 2024 GMT

الرئيس الصماد حارس البحر الأحمر

عبدالفتاح علي البنوس

بفطنته المعهودة، وفراسته المشهودة، ووعيه الواسع، ونظرته الثاقبة، وفكره المستنير، وثقافته القرآنية الغزيرة، استطاع الرئيس الشهيد صالح علي الصماد منذ وقت مبكر أن يدرك حجم المؤامرة التي تحاك ضد بلادنا، حتى قبل شن العدوان، وساهم العدوان في تنامي حالة الإدراك والفهم لديه لما يدور حوله من أحداث وما هو حاصل من متغيرات، وما يحاك ضد الوطن الغالي من مؤامرات، وما يعد من مخططات تشكل تهديدا خطيرا عليه، بهدف النيل من صموده وثباته وضرب النسيج الاجتماعي واستهداف الجبهة الداخلية التي كان الشهيد الصماد أحد عوامل وحدتها و تماسكها رغم كل المؤامرات التي حيكت ضدها ، حيث راهن العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي على حسم المعركة في غضون أسابيع ، حيث سنعلن الهزيمة و نرفع رايات الاستسلام، ونعلن العودة إلى نظام الوصاية والتبعية للسعودية والارتهان للأمريكان، ولكنه تفاجأ بحالة الصمود والثبات الأسطورية، والتحول من الدفاع إلى الهجوم، رغم الهستيريا التي أظهرها تحالف البغي والإجرام من خلال عدوانه الغاشم وحصاره الجائر .


كل ذلك دفع بهذا التحالف اللعين إلى الذهاب نحو تضييق الخناق على أبناء شعبنا من خلال الاستهداف المباشر لشريان الحياة الوحيد والرئة التي يتنفس من خلالها والمتمثلة في ميناء الحديدة، وعمدوا من خلال المرتزقة إلى شن زحوفات مكثفة عليها بهدف السيطرة عليها ليتسنى لهم خنق الشعب اليمني، ورغم كثافة الغارات، وكثرة الزحوفات، والتحشيد المتواصل في صفوفهم، واستمرار عمليات التسليح من قبل السعودية والإمارات؛ إلا أن كل ذلك لم يفت في عضد اليمنيين، بل زادهم وعيا وإدراكا وفهما واستيعابا لما يدور حولهم والأخطار المحدقة بهم في محافظة الحديدة وفي مقدمتهم الرئيس الشهيد صالح علي الصماد، الذي كان له قصب السبق في تحصين جبهة الحديدة، ورفع مستوى اليقظة والجاهزية الأمنية والعسكرية والشعبية للتصدي لمحاولات الغزاة التسلل نحوها، والتخطيط لغزوها .
سيناريوهات نجح الرئيس الشهيد في كشف تفاصيلها والتعاطي معها بحكمة وذكاء وفطنة، حيث شرع في تحفيز المجتمع التهامي على الجهاد في سبيل الله دفاعا عن الأرض والعرض والكرامة، معتبرا معركة الحديدة هي المعركة الفاصلة مع العدو المتربص بها الدوائر، ويجب التعاطي بمسؤولية مع التهديدات الأمريكية المعلنة والاستعداد التام والجهوزية العالية لمواجهة أي حماقات قد يرتكبها، حيث أعلن وقوفه ومن خلفه كافة أبناء الشعب اليمني مع الحديدة وأهلها في مواجهة التهديدات التي تطالها والمؤامرات التي تحاك ضدها، حيث دعا إلى المشاركة الفاعلة في مسيرة البنادق التي رأى بأنها بمثابة الرد العملي على تخرصات وتهديدات الأعداء، وكان لتحركاته المكثفة داخل الحديدة تأثيراتها وانعكاساتها السلبية على التحالف الإجرامي الذي وجد نفسه أمام قائد فذ، يمتلك من الفراسة والدهاء السياسي ما يفشل كافة مخططاتهم الإجرامية وخصوصا عقب دعوته للمشاركة الفاعلة في مسيرة البنادق، حينها قرروا التآمر عليه، وخططوا لاغتياله بالتنسيق مع عملاء وخونة الداخل .
حيث ارتقى الرئيس صالح علي الصماد شهيدا وهو يقوم بمهام حراسة بوابة اليمن على البحر الأحمر محافظة الحديدة، ليتوج بوسام الشهادة الذي لطالما ظل ينشده ويمني نفسه بالظفر به والحصول عليه، لقد أحب الحديدة وأحبته، ألفها وألفته، وشاءت إرادة الله عز وجل أن يرتقي شهيدا على أراضيها، بعد أن شحذ الهمم التهامية، للوثوب في وجه الغزاة ، وإظهار البأس التهامي اليماني الشديد، وكان لفاجعة استشهاده أثرها في نفوس أبناء الحديدة، وهو ما عكسه خروجهم المبهر في مسيرة البنادق وفاء لوصية الرئيس الشهيد الذي كان يمني النفس بالمشاركة فيها .
بالمختصر، المفيد الرئيس الشهيد صالح علي الصماد كان الحامي والحارس للحديدة، وظل حتى آخر لحظات حياته حاميا وحارسا لها ولأهلها، وجاد بروحه الطاهرة ورفاقه الأبطال في سبيل الله دفاعا عنها، وما من تضحية، وما من عطاء، وما من بذل، أغلى من التضحية والجود بالنفس .
قلت قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ووالدينا ووالديكم، وعاشق النبي يصلي عليه وآله.

المصدر: يمانيون

كلمات دلالية: الرئیس الشهید

إقرأ أيضاً:

بتكلفة مليار دولار.. البحرية الأمريكية تحبط 130 هجوماً حوثياً في البحر الأحمر

كشفت الولايات المتحدة الأميركية عن حجم الإنفاق الذي تقدمه في سبيل تأمين الملاحة الدولية وردع الهجمات الإرهابية التي تستهدف السفن التجارية المارة في مياه البحر الأحمر.

وقال وزير البحرية الأمريكي كارلوس ديل تورو، خلال جلسة للجنة المخصصات بمجلس الشيوخ الأمريكي، إنه جرى إنفاق مليار دولار على إحباط هجمات الحوثيين على السفن خلال الأشهر الستة الماضية. لافتاً إلى أن القوات البحرية الأمريكية أحبطت أكثر من 130 هجوما على السفن العسكرية والتجارية الأمريكية في الشرق الأوسط.

وحث الوزير الأمريكي النواب على إقرار حزمة مالية لتجديد الذخائر، وقال: إن "الذخائر مهمة للغاية بالنسبة للوزارة للتصدي لهذه الهجمات، ولدينا حاليا ما يقرب من مليار دولار من الذخائر التي نحتاج إلى تجديدها، لذلك، فإن مبلغ أكثر من ملياري دولار المنصوص عليه في الملحق الإضافي يعد بالغ الأهمية لقواتنا البحرية حتى نتمكن من تجديد تلك الذخائر والاستمرار في تقديم أنواع الإجراءات الدفاعية التي قمنا بها خلال الأشهر الستة والنصف الماضية".

في تقارير سابقة نشرتها صحيفتا "بوليتكو" و"وول ستريت جورنال" أكدت أن مهمة إسقاط صواريخ ومسيرات الحوثي في البحر الأحمر تمثل تحديا لوزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، بسبب التكلفة المادية الباهظة. 

وأشارت المعلومات أن تكلفة الصاروخ الواحد، الذي يسقط المسيرة، تبلغ قيمته مليوني دولار، في حين أن سعر المسيرة الواحدة لا يزيد عن ألفي دولار. موضحة أن لدى الحوثيين مخزونات ضخمة من الصواريخ والطائرات من دون طيار في ظل استمرار الدعم الإيراني، وهو ما يعني أن التكلفة المادية ستكون مرهقة للغاية.

مقالات مشابهة

  • بتكلفة مليار دولار.. البحرية الأمريكية تحبط 130 هجوماً حوثياً في البحر الأحمر
  • إسقاط مسيرتين مفخختين.. إمعان حوثي في ضرب استقرار البحر الأحمر
  • الحكومة اليمنية: التصعيد في البحر الأحمر خلط للأوراق وهروب من السلام
  • مليشيات الحوثي تنقل مراكز عملياتها الهجومية البحرية إلى هذه المناطق
  • السامعي والراعي يفتتحان قاعة الرئيس الشهيد الصماد بمعهد العلوم الإدارية
  • افتتاح قاعة الرئيس الشهيد صالح الصماد بمعهد العلوم الإدارية
  • هل تظفر روسيا أخيرا بقاعدة على البحر الأحمر؟
  • اليمن يذل الغرب في البحار
  • اليمنيون نجحوا في فرض تكاليف على مؤيدي إسرائيل عبر باب المندب والبحار المحيطة
  • مجلس الأمن يناقش اليوم السلام المتعثر في اليمن والهجمات الحوثية في البحر الأحمر