موقع النيلين:
2024-05-30@02:40:15 GMT

زمن دائرى في كوكب “تقدم”

تاريخ النشر: 15th, May 2024 GMT


زمن دائرى في كوكب “تقدم”:
أغرب ممارسة سياسية أن “تقدم” وقعت علي إعلان أديس مع الجنجويد قبل ما يقرب من نصف عام من عقد مؤتمرها التأسيسي.
كيف تأسس “تقدم” نفسها بعد أن وقعت علي تفاهم شديد الأهمية في أهم قضية مع طرف من طرفي الحرب؟
أو كيف توقع “تقدم” علي تفاهم شديد الأهمية في أهم قضية مع طرف من طرفي الحرب قبل أن تأسس نفسها؟
كيف لجسم أن يتخذ قرارا بالغ الأهمية قبل أن يكون نفسه؟
هل كانت “تقدم” غير متأسىسة عندما وقعت مع الجنجويد؟
أم أنها تذهب إلي مؤتمرها التأسيسي بعد أن تاسست بنصف عام؟
في مؤتمرها التأسيسي القادم، وعلي ضوء مجازر الجنجويد في الجزيرة ودارفور، هل سوف تراجع “تقدم” أعلان أديس الذي وقعت عليه قبل أن تتأسس ؟ أم أن أتفاق أديس من مبادئها “فوق الدستورية”؟
حد يشرح لي.

قودونى إلى النور فيما يختص بهكذا ترتيب. غلبني صعب عليا.

معتصم اقرع

المصدر: موقع النيلين

إقرأ أيضاً:

«التغيير» تنشر كلمة رئيس «تنسيقية تقدم» د. عبدالله حمدوك في افتتاح المؤتمر التأسيسي

 

تنشر «التغيير» كلمة رئيس الهيئة القيادية لتنسيقية القوي الديمقراطية المدنية “تقدم” الدكتور عبدالله حمدوك في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر التأسيسي، التي ألقاها يوم الاثنين 27 مايو 2024م بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وتناول فيها الأزمة السودانية الراهنة، وجهود “تقدم” لتكوين أكبر جبهة مدنية لإنهاء الحرب. كما تطرق لخطر المحاعة التي تهدد الملايين من السودانيين ولقضايا النازحين اللاجئين، مناشدا المجتمع الإقليمي والدولي بتحمل مسؤولياته بالضغط على الأطراف المتصارعة للسماح بإيصال المساعدات الإنسانية دون قيد أو شرط.

وناشد الأطراف المتصارعة أن يتخذوا القرار الصحيح بالوقف الفوري لهذه المحرقة. مؤكدا أن البلاد تتعرض لمخاطر وجودية مع تنامى خطاب الكراهية والعنصرية والجهوية الأمر الذي يهدد بقاء الدولة السودانية. مشيرا إلى تقديم الدعوات لطرفي الحرب للقاء مع قيادة “تقدم” لبحث سبل إنهائها.

نص الكلمة:

بسم الله الرحمن الرحيم
السيدات والسادة المؤتمرون
الضيوف الكرام
السيد ممثل الحكومة الأثيوبية
السيدات والسادة ممثلو البعثات السياسية والدبلوماسية وممثلو المنظمات الأقليمية والدولية
الحضور الكريم بكل مقاماتكم السامية
السلام عليكم ورحمة الله تعالي وبركاته
المجد والخلود للشهداء
التحية للجرحى
التحية لكل ضحايا الانتهاكات
التحية للنازحين واللاجئين والمهجرين في كل بقاع الأرض.
ينعقد هذا الاجتماع و بلادنا تدخل عامها الثاني من الحرب التي ازهقت فيها آلاف الأرواح و خلفت عشرات الألاف من الأيتام والأرامل و الثكالى و ارتكبت فيها افظع الانتهاكات ودمرت البني التحتية وقضت علي مقدرات البلاد وتسببت في نزوح و لجوء الملايين من أبناء و بنات شعبنا الي دول الجوار .و في هذا الصدد لابد لنا ان نشكر الأشقاء في الدول الأفريقية و العربية وبخاصة في دول الجوار التي استقبلت كل هذه الأعداد من اللاجئين و نكرر رجائنا للأشقاء في هذه الدول لبذل المزيد من الجهد لتضميد جراح هؤلاء اللاجئين و ذلك بتيسير الإجراءات و تقديم كل العون الممكن لهم و ستحفظ ذاكرة شعبنا هذه الوقفات المشرفة من الاشقاء .
الحضور الكريم
في عامها الثاني دخلت الحرب مرحلة غير مسبوقة من تدمير للشعب السوداني ومقدراته وازدياد في كم وكيف الانتهاكات وأخطر من كل ذلك نذر المجاعة التي تتهدد الملايين من أبناء وبنات شعبنا، هذه المجاعة إذا لم يتم تداركها ستؤدي الي فقدان اضعاف مضاعفة من الأرواح تفوق اعداد الذين قضوا تحت نيران الرصاص.
و اننا من هذا المنطلق نناشد المجتمع الإقليمي و الدولي بتحمل مسئولياته بالضغط علي الأطراف المتصارعة للسماح بإيصال المساعدات الإنسانية دون قيد أو شرط وان لا يتم استخدام الغذاء و الدواء كسلاح لقتل المزيد من المدنيين الأبرياء كما نطالب المجتمع الدولي بضرورة السعي الفوري و الجاد لإيقاف الحرب بإعادة الاطراف المتصارعة الي طاولة التفاوض وفق رؤية متكاملة للحل تؤدي الي الوقف الفوري للحرب و إيصال المساعدات الإنسانية و العودة الي مسار الانتقال الذي يفضي الي التحول المدني الديمقراطي بما يحقق دولة المساواة و الحرية و العدالة الاجتماعية و الكرامة، كما نناشد باسم الإنسانية كل الأطراف المتصارعة ان يعودوا الي رشدهم و ان يتخذوا القرار الصحيح بالوقف الفوري لهذه المحرقة.
ان استمرار الحرب يشكل كارثة آنية و ايضاَ بعيدة المدى فنتائجها الحتمية أرواح تزهق وأجيال تدمر وموارد تهدر وإنسانية تنتهك وشعب يتعرض للذل والمهانة في أماكن نزوحهم ولجوئهم ولذلك فانه من غير اللائق ان يدعوا من هو في مأمن الي استمرار الحرب تحت أي ذريعة كانت.
من الحقائق المؤسفة انه مع تمدد الحرب لكل يوم جديد تتعرض البلاد لمخاطر وجودية مع تنامى خطاب الكراهية والعنصرية والجهوية الأمر الذي يهدد بقاء الدولة السودانية ولذلك وجب التصدي لمثل هذا الخطاب وضرورة رفع الوعي ومحاصرة العنصريين ودعاة الفتنة بكل حزم وجدية.
السيدات والسادة
منذ الساعات الأولي لتفجر الأوضاع لم تتوقف مجهودات القوى المدنية لوقف الحرب، استمرت الاتصالات مع طرفي النزاع، كما توالت الاتصالات مع القوى والمنظمات الإقليمية والدولية، وشرعنا في نفس الوقت في بناء جبهة موحدة ضد الحرب وكان شعارنا ودافعنا هو أن تتوقف معاناة شعبنا، وأن نبذل كل جهد ونقدم كل ثمن ممكن لذلك.
وقد استغرق الأمر وقتا حتى استطعنا قطع خطوة مهمة في المشوار بالاجتماع الموسع الذي تم في أكتوبر 2023 في أديس أبابا ونتج عنه تكوين تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية “تقدم”. وتواصل العمل بعد ذلك، وقدمنا الدعوات للقوى السياسية وقوى الكفاح المسلح والقوى المدنية والمهنية ولجان المقاومة للانضمام لهذه الجهود، والمساهمة في بناء هذه الجبهة. وقد وجدنا استجابة طيبة، حيث انضمت لتنسيقية القوى الديمقراطية المدنية “تقدم” العديد من الجهات التي تؤمن بأهدافها ولذات الهدف تم التواصل مع كل من:
الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال بقيادة القائد عبد العزيز الحلو
حركة جيش تحرير السودان بقيادة القائد عبد الواحد محمد نور
المؤتمر الشعبي برئاسة د. علي الحاج محمد
الحزب الاتحادي الديمقراطي (الأصل)
حزب البعث العربي الاشتراكي الأصل
الحزب الشيوعي السوداني
حركة تحرير السودان- مناوي
وفي نفس الإطار قدمنا الدعوات لطرفي الحرب، قائد الجيش الفريق اول عبد الفتاح البرهان وقائد الدعم السريع الفريق اول محمد حمدان دقلو، للقاء مع قيادة “تقدم” لبحث سبل إنهاء الحرب، ووجدنا ردودا إيجابية ونتيجة لذلك التقينا بقائد قوات الدعم السريع في أديس أبابا، وقد تم الإعلان عن مخرجات اللقاء التي لم تخرج عن جهود وقف الحرب، ولا زلنا نتطلع للالتقاء بالقائد العام للقوات المسلحة.
كما تواصلنا مع الدول والمنظمات الاقليمية والدولية المهتمة بوقف الحرب وتحقيق السلام في السودان، وشاركنا في قمة الإيقاد الاخيرة في كمبالا.
وتم التواصل مع دول الجوار، جمهورية مصر، وجنوب السودان، وتشاد، كينيا، يوغندا اثيوبيا، ودولة الامارات وقطر وتركيا ولابد هنا ان نحي بشكل خاص الجهود الي تبذلها المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية في مفاوضات منبر جدة ومفاوضات المنامة كما نشكر جمهورية مصر العربية لتنظيمها مؤتمر دول جوار السودان.
ويمتد شكرنا لفرنسا والمانيا والاتحاد الأوربي لدورهم في تنظيم مؤتمر باريس حول الأزمة الإنسانية في السودان والذي نجح في إعادة قضية الحرب في السودان الي دائرة الضوء ومسار الاهتمام العالمي وحشد الموارد لدعم المتضررين من الحرب.
نحن كسودانيين لدينا شعور بتراجع الاهتمام بقضية الحرب في السودان والانشغال بقضايا ونزاعات أخرى، وقد مثل مؤتمر باريس علامة فارقت في اعادة الاهتمام السودان.
كما نشكر كل من منظمة الايقاد والاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية والاتحاد الأوربي ومجموعة الترويكا على ما يبذلونه من جهود لوقف الحرب.
ونود في هذا المقام ان نزجي شكرنا الخاص لجمهورية اثيوبيا الشقيقة حكومة وشعباَ بقيادة رئيس الوزراء د. ابي احمد لاستضافة هذا المؤتمر والمساهمة في انجاحه واحتضان الاف اللاجئين السودانيين في الأراضي الأثيوبية.
أيها الاخوة والاخوات
في كل هذه الاتصالات واللقاءات، وما سيجري منها مستقبلا، كانت وستظل عيوننا مفتوحة على حياة وسلام وأمن الملايين من أبناء وبنات وطننا، ونحن نفعل هذا دون أن نكون منحازين لأي طرف في الحرب، لكننا في نفس الوقت لسنا محايدين أو وسطاء. نحن منحازون لأسر الشهداء من المدنيين و العسكريين، ومن كل الاطراف، ومنحازون لمن زجوا في هذه الحرب دون ان يكون لهم فيها اختيار ودفعوا فيها ارواحهم ومنحازون لمن سلبت أموالهم وممتلكاتهم وتعرضوا لجرائم وانتهاكات خطيرة، منحازون للملايين الذين تم تشريدهم من مناطقهم فاتجهوا لمواقع النزوح واللجوء، منحازون للجوعى والفقراء الذين يعرضهم استمرار هذه الحرب للموت أمام أنظار العالم، منحازون للبرنامج الوطني الديمقراطي من أجل وطن يسع الجميع.
الحضور الكريم
ينعقد المؤتمر التأسيسي لتنسقيه القوي الديمقراطية المدنية (تقدم) بعد ان اكتملت التحضيرات وتمت إجازة تقارير اللجان واجازة مسودة جدول الأعمال ومشروع النظام الأساسي ليتم طرحها في هذا المؤتمر لإجازتها، ومن المتوقع ان تواصل لجنة البت في طلبات الانضمام للتنسيقية لتوسيع قاعدة المشاركة.
دعونا نعترف ان هذا الجمع الكبير وتفدم نفسها خطوة في الاتجاه الصحيح، لكننا لم ندع يوما أننا نمثل كل السودان، نحن نمثل خطوة في مشروع كبير لخلق جبهة عريضة توحد السودانيين.
يشارك في هذا المؤتمر عدد من الفاعليين المدنيين الديمقراطيين المؤمنين بوقف الحرب ومناهضة الانقلابات العسكرية وفي هذا الصدد دعونا نحي حضور وفود الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بقيادة القائد عبد العزيز الحلو وحزب المؤتمر الشعبي والاتحادي الأصل الذين يشاركون في هذا المؤتمر.
ان قضية وقف الحرب والعمل على بقاء كيان الدولة السودانية مقدماَ على كل الخلافات الأيدلوجية والسياسية والمطلبية لذلك كان اعلان نيروبي نقلة نوعية في العمل الجبهوى المناهض للحرب.
السيدات والسادة
ان وقف الحرب والحفاظ على وحدة الدولة السودانية وعملية تأسيس الدولة الديمقراطية المدنية وخلق مشروع وطني تقف فيه الدولة علي مسافة واحدة من كل الأديان والثقافات وتجرم كل اشكال التمييز، ويضمن المشاركة العادلة للمرأة ويعظم من دورها ويدعم قضاياها
ويؤسس لنظام حكم يشمل مشاركة كل السودانيين في كافة مستويات الحكم وفق نظام لا مركزي قائم على أسس فدرالية بالإضافة الي استكمال كلما نادت به ثورة ديسمبر.
تلك كانت أبرز مبادئ اعلاننا السياسي والتي شملت ايضاَ بناء جيش قوي مهني والتوافق على برنامج عملي للعدالة الانتقالية يضمن المحاسبة علي كل الجرائم التي ارتكبت ويتبني سياسة خارجية متوازنة تضمن المصالح العليا للبلاد، و لمناقشة كل هذه القضايا تم التوافق علي عقد مؤتمر مائدة مستديرة يعقد في القريب العاجل.
شعبنا الكريم
لقد تعرضت العديد من الشعوب قبلنا لمثل هذه المحن والأزمات، ولكن بفضل تماسكها وارادتها تمكنت من الخروج منتصرة وأقدمت على إعادة بناء مقوماتها الوطنية على أسس مستدامة تقوم علي الحرية والسلام والعدالة وبناء الدولة المدنية الديمقراطية.
سيظل وعدنا لكم ان لا يهدأ لنا بال وان نعمل ليل نهار بكل ما نملك من قدرة على العمل لوقف هذه الحرب وإعادة الأمن والأمان الي أهلنا ليعودوا لمدنهم وقراهم وفرقانهم لينعموا بالحياة الكريمة في ظل وطن تسود فيه قيم الإخاء والمساواة والمحبة واحترام الآخر وان تكون هذه الحرب اللعينة درسا يستفاد منه في بناء وطن شامخ ومستقبل مشرق لأجيالنا القادمة وكل هذا رهين فقط بالرجوع الي صوت العقل بين الأطراف المتصارعة واتخاذ قرار مسنود بإرادة قوية للوقف الفوري للحرب.
فاليعش السودان وليحيا شعب السودان.
والسلام عليكم ورحمة الله تعالي وبركاته

الوسومأديس أبابا إنهاء الحرب الجيش والدعم السريع السودان المؤتمر التأسيسي لتقدم عبدالله حمدوك

مقالات مشابهة

  • بابكر فيصل لـ«التغيير»:المؤتمر التأسيسي لـ«تنسيقية تقدم» حقق نجاحاً كبيراً
  • حمدوك: لست مهتمًا بالعودة إلى أي منصب سيادي
  • «التغيير» تنشر كلمة رئيس «تنسيقية تقدم» د. عبدالله حمدوك في افتتاح المؤتمر التأسيسي
  • بكري الجاك: «تقدم» ترفض مشاركة الجيش والدعم السريع في السلطة بعد الحرب
  • المؤتمر التأسيسي لتنسيقية تقدم: جبهة مدنية عريضة لاستعادة الوطن..!
  • مرحبا بالمؤتمر التأسيسي لتقدم و لكن
  • توحيد الجيش أبرز أهداف مؤتمر “تقدم”
  • «حمدوك »من أديس أبابا: استمرار «حكومة بورتسودان» سيقود لتقسيم السودان
  • حصانات ومحفزات للجيش السوداني مقابل وقف الحرب وإزالة الكيزان: رسالة مفتوحة للمؤتمر التأسيسي لتنسيقية القوى الديمقراطية المدنية “تقدم”
  • النساء يُدشن أولى فعاليات مؤتمر تقدم بأديس أبابا