إعداد: فرانس24 تابِع إعلان اقرأ المزيد

بعد أيام من جدل حول تصريحات لإمام تونسي مقيم في فرنسا منذ حوالي ثلاثة عقود، أكد وزير الداخلية في الحكومة الفرنسية جيرالد دارمانان صدور قرار بطرد الإمام محجوب محجوبي. وقال دارمانان على منصة اكس "تم للتو طرد الإمام المتطرف محجوب محجوبي من أراضينا بعد أقل من 12 ساعة على اعتقاله.

لن ندع شيئا يفعله أي شخص يمر مرور الكرام". ويعيش محجوبي في فرنسا منذ منتصف الثمانينات، وهو متزوج وأب لأربعة أولاد.

ويتعرض محجوبي منذ عدة أيام لانتقادات وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، الذي طلب الأحد سحب تصريح إقامته.

ووصف الوزير الإمام بأنه "متطرف"، موضحا أن "بدون قانون الهجرة، لم يكن ذلك (الطرد) ممكنا. الحزم هو القاعدة".

وأوقفت الشرطة الفرنسية الإمام التونسي لمسجد في جنوب البلاد بتهمة الترويج للكراهية في خطبه، ونقل إلى مركز احتجاز بهدف طرده.

وكان دارمانان قد طلب من المحافظ إبلاغ القضاء بالتصريحات التي أدلى بها إمام  المسجد، ليصل الأمر إلى إعلان المدعية العامة في نيم (جنوب) سيسيل جينساك الإثنين، أنها فتحت تحقيقا أوليا في قضية الترويج للإرهاب.

 وقال محام الإمام سمير حمرون لقناة "بي اف ام تي في" إن الشرطة "ألقت القبض عليه في منزله، وأبلغته بأمر طرد من وزارة الداخلية، وبوضعه قيد الاحتجاز الإداري الفوري في منطقة باريس"، مشيرا إلى أن موكله "متفاجئ" و"منزعج". 

وأضاف حمرون "أمامنا 48 ساعة للطعن في أمر الطرد، وسنتعامل مع ذلك على الفور".

رد الإمام

ودافع الإمام عن نفسه في حديث لوسائل إعلام عدة، إذ قال "لم أكن أتحدث بأي حال من الأحوال عن العلم الفرنسي"، موضحا أنه كان يندد بالمنافسات بين المشجعين خلال كأس العالم الإفريقية الأخيرة.

وقال "أنا أتحدث عن الملاعب وكل هذه الأعلام التي نرفعها في الملاعب والتي تفرق المسلمين".

وأضاف "لقد كانت زلة لسان، أنا لست فولتير أو فيكتور هوغو. بدلا من أن أقول كل هذه الأعلام المتعددة الألوان أو المختلفة، قلت كل هذه الأعلام ثلاثية الألوان، ولكن لم أكن أتحدث عن فرنسا بأي حال من الأحوال".

وردد محاميه هذا التبرير، مؤكدا أنه "كان يتحدث عن الأعلام بصيغة الجمع، وينتقد القومية"، ومعتبرا أن "لا أحد سيصدق" موكله لأن "لديه لحية ولديه لكنة". 

وقال محافظ إقليم غارد في الجنوب الفرنسي الثلاثاء إن "من الواضح أن هناك دعوة للكراهية"، مشيرا إلى أن هذا لم يكن السبب الوحيد لتوقيف الإمام.

وأوضح المحافظ أن محجوبي يخضع للمراقبة منذ عدة أشهر. وأضاف "عندما أسمع "زلة لسان" في موضوع الأعلام، فهي زلة لسان تستمر عشرات الدقائق، (إضافة) إلى تصريحات لا تتعلق فقط بمسألة العلم، بل بمكانة المرأة والشعب اليهودي الذي يعتبره عدوا".

فرنسا لا تقبل الأئمة "الأجانب"

وفي مطلع العام 2020، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نيته إنهاء عمل حوالى 300 إمام أرسلتهم دول مختلفة، وفي الوقت نفسه زيادة عدد الأئمة المتدربين في فرنسا. ومنذ الأول من كانون الثاني/يناير، لم تعد فرنسا تقبل أئمة جدد "أجانب" ترسلهم دول أخرى.

وليس الإمام محجوبي أول إمام تطرده فرنسا، فقد قامت بلجيكا بترحيل الإمام المغربي حسن إيكويسن إلى المغرب في كانون الثاني/يناير 2023، بعدما لجأ إليها إثر طرده من فرنسا بسبب "تعليقات تحرض على الكراهية والتمييز".

كما تم ترحيل عبد الرحيم صياح بتهمة الترويج لأعمال إرهابية. وصياح مسؤول جزائري سابق عن مسجد في فرنسا أغلق في العام 2018، وتعتبره السلطات "زعيما للسلفية" وقد طرد إلى الجزائر في حزيران/يونيو الماضي.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

المصدر: فرانس24

كلمات دلالية: الحرب بين حماس وإسرائيل ألكسي نافالني ريبورتاج وزير الداخلية فرنسا مسجد باريس تونس فرنسا للمزيد صحة مستشفى كوفيد 19 الجزائر مصر المغرب السعودية تونس العراق الأردن لبنان تركيا فی فرنسا زلة لسان

إقرأ أيضاً:

بعد تصريحات “مهينة”.. أزمة دبلوماسية بين إسبانيا والأرجنتين

أعلنت الحكومة الإسبانية استدعاء سفيرتها من بوينس آيرس إلى أجل غير مسمى بعد تصريحات اعتبرت إهانة لإسبانيا ورئيس وزرائها بيدرو سانشيز، وذلك وفقًا لوزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس. وجاءت هذه الخطوة عقب تصريحات جدلية للرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي التي وصف فيها زوجة سانشيز بأنها “فاسدة” خلال تجمع في مدريد نظمه حزب يميني متطرف.

وطالبت الحكومة الإسبانية من الرئيس الأرجنتيني تقديم اعتذار علني، فيما تم تسليم السفيرة الإسبانية بتوجيهات الاستدعاء بشكل فوري. من جهته، فإن زيارة ميلي لمدريد لم تتبع البروتوكول الدبلوماسي حيث رفض مقابلة ملك إسبانيا ورئيس الوزراء سانشيز، بل فضل الترويج لكتابه إلى جانب زعيم حزب “فوكس” في اجتماع الحزب.

وقال ألباريس في بيان بالفيديو “بسلوكه، أوصل ميلي العلاقة بين إسبانيا والأرجنتين إلى أخطر حالة في التاريخ الحديث”.

وقال منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، في منشور على منصة “إكس” للتواصل الاجتماعي إن “الهجمات ضد أفراد عائلات الزعماء السياسيين ليس لها مكان في ثقافتنا”.

وجاءت تعليقات الرئيس الأرجنتيني بعد أن أعلنت محكمة إسبانية في أبريل أنها تنظر باتهامات ضد زوجة سانشيز باستغلال النفوذ والفساد التجاري، وذلك في شكوى خاصة قدمتها مجموعة “مانوس ليمبياس” (الأيدي النظيفة) الناشطة في مكافحة الفساد.

الحرة

إنضم لقناة النيلين على واتساب

مقالات مشابهة

  • بعد تصريحات “مهينة”.. أزمة دبلوماسية بين إسبانيا والأرجنتين
  • بؤرة غليان واصطدامات عنيفة.. ما قصة إقليم كاليدونيا الجديدة الفرنسي؟
  • تلويح بإغلاق قواعدها في السنغال.. هل تفقد فرنسا آخر قلاعها بأفريقيا؟
  • إقليم نيو كاليدونيا ينتفض ضد فرنسا.. ماذا حدث؟
  • خلال زيارة سوليفان للمنطقة.. إسرائيل تقصف أنحاء قطاع غزة
  • من أجل غزة .. جدة ثمانينية تصعد جبلاً في فرنسا على متن دراجة هوائية لجمع التبرعات
  • فرنسا تحظر تيك توك وتنشر الجيش في كاليدونيا الجديدة بعد احتجاجات
  • فرنسا تحاول إعادة الهدوء إلى إقليم كاليدونيا الجديدة
  • روسيا تدعو فرنسا إلى الامتناع عن استخدام القوة ضد المتظاهرين في كاليدونيا الجديدة
  • رئيس وزراء السنغال الجديد لا يريد قواعد فرنسية في بلاده.. وينتقد فرض القيم الغربية