البوابة:
2024-04-18@06:36:34 GMT

الصور الاولى من خطوبة النجم التركي تولغا ساريتش

تاريخ النشر: 24th, February 2024 GMT

الصور الاولى من خطوبة النجم التركي تولغا ساريتش

احتفل النجم التركي "تولغا ساريتاش" بخطوبته على حبيبته مصممة الازياء "زينب مايروك"، في حفل بسيط تواجد فيه عائلة العروسين، وجاء الحفل بعد عرض تولغا الزواج على حبيبته التي ارتبط بعلاقة معها منذ ما يقارب الـ 5 سنوات.

اقرأ ايضاًرسمياً.. اختيار شريكة تولغا ساريتاش بطلة النسخة التركية لمسلسل "الهيبة"الصور الاولى من حفلة خطوبة تولغا ساريتاش
 

وتداول الجمهور ورواد مواقع التواصل الاجتماعي صور وفيديوهات من حفل الخطوبة جرى توثيقها من قبل أصدقاء العروسين، وتمنى الجمهور لهما السعادة، وانهالت التبريكات عليهما.

وظهر تولغا في الصور وهو بكامل أناقته مرتديًا بدلة باللون الأسود مع قميص باللون الأبيض وربطة عنق طويلة بنفس لون البدلة،  بينما ارتدت خطيبته مصممة الازياء طقم باللون الابيض مكوّن من بنطال من الدانتيل والذي نسّقته مع بليزر بنفس اللون.

وبحسب الصور والفيديوهات اتسم حفل الخطوبة بالبساطة، فيما رصدت احدى الصور لحظة تناول تولغا القهوة المزودة بالملح، وهي من العادات المتبعة في تركيا، أن تقوم العروس بوضع الملح بدلًا من السكر وعلى العريس تناولها دون أي تردد او امتعاض.

اقرأ ايضاًفي أول تعليق له.. تولغا ساريتاش يعترف "لا يمكنني التحدّث عن مسلسل الهيبة دون إذن"

من حفل خطوبة تولغا ساريتاش والمصممة زينب مايروك. ☕️#TolgaSarıtaş pic.twitter.com/8IUFI0Zszo

— مشاهير تركيا (@TurkeyCelebs) February 22, 2024


 

المصدر: البوابة

كلمات دلالية: أخبار المشاهير زواج المشاهير

إقرأ أيضاً:

خلال زيارة أردوغان الاثنين.. العراق يسعى لتوقيع بروتوكول المياه مع تركيا

بغداد اليوم - بغداد

أكد عضو لجنة الزراعة والمياه النيابية النائب ثائر الجبوري، اليوم الخميس (18نيسان 2024)، أن العراق يسعى لتوقيع بروتوكول المياه في زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين المقبل الى بغداد.

وقال الجبوري في حديث لـ "بغداد اليوم"، إن "زيارة الرئيس التركي الى بغداد وعقد لقاء قمة مهم جدا في خضم الملفات التي ستناقش والتي ستكون للاقتصاد الاقتصاد والمياه الاولوية لها وفق المعطيات ".

وأضاف، ان "أردوغان ينظر بأهمية الى ملف طريق التنمية العراقي ويعتبره بوابة مهمة لإنعاش اقتصاد تركيا من خلال تحويلها الى نقطة مرور للبضائع القادمة من الصين وجنوب شرق اسيا الى اوروبا عبر مسارات برية وسكك حديد تبدأ من موانئ البصرة ما يخلق نقطة كبيرة لتصريف البضائع ليس لأنقرة بل دول الجوار والاقليم".

وأكد عضو اللجنة، أن "ملف المياه سيكون ضمن الاولويات، خاصة وان انقرة ضغطت من خلال هذه الورقة من اجل دفع ان يكون لشركاتها وجود مؤثر في مشاريع طريق التنمية الاستراتيجي"، لافتا الى أن "قدرة المفاوض العراقي في تثبيت المصالح وخلق مناخ لتبادل المنفعة الاقتصادي هذا ما نتمناه وندعو اليه لان حل المشاكل ضرورة ".

وتابع، أن "بغداد تسعى وبشكل حثيث الى توقيع بروتوكول شامل لملف المياه مع الرئيس التركي في خضم وجود لجان مشتركة عقدت سلسلة طويلة من الاجتماعات من اجل ضمان حقوق عادلة للعراق في مياه نهري دجلة والفرات وادامة الإطلاقات بما يحقق فوائد مشتركة خاصة مع اطلاق طريق التنمية سيرفع مستوى التبادل الاقتصادي بمستويات عالية". 

وفي وقت سابق من يوم امس، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن قضية المياه ستكون واحدة من أهم بنود جدول أعماله خلال زيارته للعراق.

وأشار أردوغان، في تصريحات لوسائل إعلام تركية، تابعتها "بغداد اليوم"، الى ان "تركيا تدرس طلبات تقدم بها الجانب العراقي بخصوص المياه"، مشدداً على "أن بلاده تسعى لحل هذه المشكلة، هذا بالاضافة الى قضايا أخرى تتعلق بتدفق الغاز الطبيعي والنفط إلى تركيا، وسنسعى إلى معالجتها أيضًا"، ملمحاً بإمكانية زيارة أربيل عقب انتهاء مباحثاته في العاصمة بغداد.

وسبق للخارجية التركية، ان إعلنت في وقت سابق، وعلى لسان نائب وزير الخارجية التركي أحمد يلدز، بأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيجري زيارة إلى العراق قبل انتهاء نيسان الحالي.

يذكر ان وزير الموارد المائية، عون ذياب عبدالله، قد كشف في وقت سابق عن حراك عراقي لحل أزمة المياه مع تركيا وايران.

وقال عبد الله في لقاء متلفز، ان "العراق يسعى للتوصل مع تركيا إلى اتفاقية واضحة بشأن حصة العراق المائية"، مشيرا الى ان "العراق يعمل على تهيئة مسودة مذكرة تفاهم مع تركيا بخصوص ملف المياه سيتم توقيعها خلال زيارة الرئيس أردوغان"، وأضاف عبد الله "أبلغنا إيران بضرورة التنسيق بشأن الأنهار التي تغذي دجلة"، لافتا الى "مطالبة إيران بفتح مياه نهر الكارون لتحسين ظروف شط العرب".

ويحاول العراق استثمار الرغبة التركية الجامحة في ربط شراكة اقتصادية معه واقتحام سوقه الاستثمارية للاستفادة من موقعه الجغرافي وثروته النفطية، في حلحلة ملف المياه الشائك والذي بات يشكّل معضلة له ترتقي إلى مرتبة التهديد الوجودي بفعل الشح الشديد في موارده المائية والذي تتحمل تركيا جانبا كبيرا من مسؤوليته بفعل ما أقامته من سدود على نهري دجلة والفرات اللذين يمدان العراق بالجزء الأكبر من كميات المياه التي يحتاجها للاستخدام في الشرب والزراعة والصناعة

مقالات مشابهة

  • خلال زيارة أردوغان الاثنين.. العراق يسعى لتوقيع بروتوكول المياه مع تركيا
  • إليسا تبهر متابعيها بإطلالتها في أمريكا| شاهد
  • هنية يلتقي وزير خارجية تركيا.. بيان هام لحركة حماس
  • كلينت إيستوود في عمر الـ 93.. تحول كبير بمظهره يثير دهشة الجمهور
  • أردوغان: موعد زيارة بوتين إلى تركيا لم يحدد بعد
  • على طريقته الخاصة.. أشرف زكي يهنئ زوجته روجينا بعيد ميلادها
  • بطلة خطوط حمرا وكيد النسا .. خطوبة الفنانة الشابة دعاء رجب
  • برنامج الودائع المحمية يكبد المركزي التركي 25 مليار دولار
  • ‎تركيا تعلن تحييد 12 عمالياً شمالي العراق
  • تركيا تعلن تحييد 12 من العمّاليين في غارات جوية شمالي العراق