بوابة الوفد:
2024-04-12@21:13:10 GMT

كولومبيا تعتزم استخراج كنز السفينة الأسطورية

تاريخ النشر: 24th, February 2024 GMT

صرحت الحكومة الكولومبية،أنها تخطط على للقيام برحلة لاستكشاف السفينة الشراعية الأسطورية سان خوسيه في المياه العميقة، التي غرقت في القرن الثامن عشر قبل 315 عاما في شمال البحر الكاريبي في البلاد ويعتقد أنها كانت تحتوي على بضائع تقدر قيمتها بمليارات الدولارات.

وحسب سبوتنيك، في المرحلة الأولى من البحث العلمي في أعماق البحار لموقع حطام السفينة، سيتم جمع المعلومات لتحديد الأجزاء المناسبة والمحتملة لاستخراجها، حيث يقع الحطام على عمق 600 متر (حوالي 2000 قدم) في البحر.

وأشارت الحكومة إلى إنها ستستثمر حوالي 4.5 مليون دولار، هذا العام في الحفريات الأثرية عن السفينة الشراعية ذات 62 مدفعًا و3 سواري التي غرقت عام 1708 بعد تعرضها لكمين نصبه سرب إنجليزي في طريقها إلى كارتيهانه.

 

وصرحت ألهينا كايسيدو فرنانديز، المدير العام للمعهد الكولومبي للآثار والتاريخ ، خلال ندوة حول السفينة الشراعية التي عقدت يوم الجمعة في كارتيهانه إن الحكومة الكولومبية لا تنوي الدخول في شراكة مع شركات خاصة في المرحلة الأولى من التحقيق.

ومن المحتمل أن تبدأ الرحلة الاستكشافية في الربيع حسب الظروف الجوية.

 

وقال عالم المحيطات والرير أدميرال في البحرية هيرمان ليون رينكون للصحفيين إن المهمة تتضمن غمر معدات روبوتية متصلة بسفينة بحرية باستخدام الكاميرات والاحتفاظ بسجلات مفصلة لتحركاتها، وسيتم توصيل الروبوت بقمر صناعي يقع في مدار ثابت بالنسبة للأرض.

وتقدر قيمة الكنز الموجودة في سفينة "سان خوسيه"، التي غرقت عام 1708، مليارات الدولارات، حيث كان على متنها 11 مليون قطعة نقدية ذهبية وفضية وزمرد وبضائع ثمينة، بحسب ما أفادت صحيفة "الغارديان".

 

المصدر: بوابة الوفد

كلمات دلالية: كولومبيا البحر الكاريبي حطام السفينة كنز

إقرأ أيضاً:

إيطاليا تعتزم تعزيز التجارة مع الصين رغم انسحابها من اتفاقية طرق الحرير

أعلن وزير الخارجية الإيطالي، أنطونيو تاياني، أن إيطاليا والصين تعتزمان "تعزيز تجارتهما" رغم انسحاب روما من اتفاقية طرق الحرير الجديدة المثيرة للجدل مع بكين.

 

وقال تاياني للصحافيين في فيرونا (شمال) "علاقاتنا مع الصين إيجابية حتى لو كنا متنافسين وتباعدت مواقفنا بشأن قضايا معينة".

وكان تاياني يتحدث بعد اجتماع للجنة الاقتصادية المشتركة بين إيطاليا والصين حضره وزير التجارة الصيني وانج وينتاو الذي سافر إلى إيطاليا برفقة وفد من رواد الأعمال من بلاده.

وانسحبت إيطاليا في ديسمبر من اتفاقية طرق الحرير الجديدة مع الصين، وهو مشروع للبنية التحتية البحرية والبرية، بعد أربع سنوات من انضمامها إليها.

وبعدما رزحت تحت وطأة دينها العام، أصبحت إيطاليا في عام 2019 الدولة الوحيدة في مجموعة السبع التي شاركت في هذا البرنامج الاستثماري الضخم لبكين.

ويهدف هذا المشروع الطموح الذي تبلغ كلفته 2 تريليون دولار إلى تحسين الروابط التجارية بين آسيا وأوروبا وإفريقيا وخارجها من خلال بناء الموانئ والسكك الحديد والمطارات والمجمعات الصناعية.

وقال تاياني إن هذا الاتفاق مع بكين "لم يؤتِ الثمار الاقتصادية التي كانت إيطاليا تأمل فيها" لكن انسحاب روما "لم يكن عملا عدائيا تجاه الصين".

وأضاف أن روما وبكين "قررتا عقد اجتماع سنوي للجنة الاقتصادية الإيطالية الصينية المشتركة" من أجل "تعزيز تبادلاتهما التجارية" في إطار "شراكتهما الاستراتيجية".

ومن المتوقع أن يجمع منتدى اقتصادي يعقد اليوم الجمعة في فيرونا ممثلين عن منظمات أصحاب العمل في البلدين وكذلك شركات إيطالية وصينية.

مقالات مشابهة

  • بينها دولة عربية.. إيطاليا تعتزم توظيف عمال مهاجرين من 3 دول
  • الحكومة تقترض 2.050 مليار دينار كسندات وأذونات خزينة منذ بداية العام
  • إيطاليا تعتزم تعزيز التجارة مع الصين رغم انسحابها من اتفاقية طرق الحرير
  • قوات الإنقاذ النهري تحاول استخراج جثمان طفلة غرقت في بحر يوسف بالفيوم
  • قوات الإنقاذ النهرى تحاول استخراج طفلة غرقت بالفيوم
  • بعد أزمة بنك "كريدي سويس".. سويسرا تتخذ قواعد جديدة لإصلاح نظامها المصرفي
  • سكوري: الزيادة في الأجور والتقاعد وحق الإضراب من أولويات ثاني جولات الحوار الاجتماعي
  • رابع دولة جديدة تعتزم الاعتراف بدولة فلسطينية
  • السكوري: الزيادة في الأجور والتقاعد وتعديل قانون الإضراب أولويات الجولة الثانية للحوار الاجتماعي 
  • الأمم المتحدة: كولومبيا وصلت لـ«منعطف مهم» في تعزيز السلام بعد عقود من الحرب