مسقط- الرؤية

زارت سعادة حليمة بنت راشد الزرعية رئيسة هيئة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، شركة مصفاة الدقم والصناعات البتروكيماوية بمنطقة الدقم الاقتصادية، وشركة مرافق، بمعية سعادة المهندس بدر بن سالم المعمري أمين عام مجلس المناقصات، وسعادة الدكتور منصور بن طالب الهنائي رئيس هيئة تنظيم الخدمات العامة.

واطلعت سعادة رئيسة الهيئة على جهود مصفاة الدقم في تعزيز القيمة المحلية المضافة، حيث أسندت مصفاة الدقم والصناعات البتروكيماوية طوال فترة إنشاء المشروع 398 مليون دولار أمريكي للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة العمانية، منها 36 مليون دولار أمريكي للمؤسسات في محافظة الوسطى.

وخلال زيارة شركة مرافق، استمع أصحاب السعادة لعرض تقديمي حول الشركة وجهودها لتعزيز القيمة المحلية المضافة في قطاعي الكهرباء والمياه، حيث بلغ إجمالي ما أسندته الشركة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة منذ 2018 أكثر من 23 مليون ريال عماني في قطاع الكهرباء، وأكثر من 4 ملايين ريال عماني في قطاع المياه.

كما زارت سعادة رئيسة الهيئة عددا من المشاريع والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في محافظة الوسطى، مثل مشروع مركز مستوطنة الفضاء بالدقم أحد مشاريع الشركة العالمية للفضاء والتكنولوجيا في منطقة ZONE 88 الذي يهدف إلى خلق بيئة لمحاكاة العيش في الفضاء، إضافة إلى مشروعي مشتل الدقم ومخيم المها، وكذلك الاطلاع على عدد من المشاريع الاستثمارية بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم مثل ميناء الصيد البحري وشركة أسياد للحوض الجاف وميناء الدقم لاستكشاف الفرص المتاحة وتوسيع الشراكات مع هذه الجهات والتعاون في مجال توفير فرص الأعمال وتعزيز برامج القيمة المحلية المضافة.

وبالتزامن مع الزيارة، نظمت الهيئة لقاء مع رواد الأعمال في محافظة الوسطى تحت رعاية سعادة الشيخ أحمد بن مسلم بن سهيل جداد الكثيري محافظ الوسطى، وبحضور مجموعة من رواد الأعمال بالمحافظة وممثلي الجهات الحكومية ووسائل الإعلام.

ويبلغ عدد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في محافظة الوسطى 1814 مؤسسة، منها 348 مؤسسة حاصلة على بطاقة ريادة الأعمال، وجاء نشاط التشييد في مقدمة الأنشطة الاقتصادية يليه نشاط تجارة الجملة والتجزئة ثم نشاط الصناعة التحويلية.

المصدر: جريدة الرؤية العمانية

إقرأ أيضاً:

قمة AIM للاستثمار 2024 تنطلق 7 مايو فى أبوظبي

أبوظبي (الاتحاد)

أخبار ذات صلة هزاع بن حمدان بن زايد يتوج الفائزين في «الظفرة الكبرى لصيد الكنعد» أبوظبي تستضيف مهرجان الدراجات الهوائية


تنظم الدورة الثالثة عشرة من قمة AIM للاستثمار (ملتقى الاستثمار السنوي)، التي تنطلق تحت شعار "التكيف مع تحول المشهد الاستثماري: تسخير إمكانات جديدة لتطوير التنمية الاقتصادية عالمياً"، خلال الفترة من 7 إلى 9 مايو المقبل، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، عدداً من الجلسات الحوارية ضمن محوري الشركات الصغيرة والمتوسطة ومحور منتديات الحوار الإقليمي، يقدمها نخبة من الخبراء والمتخصصين من مختلف القارات.
وبمشاركة أكثر من 900 متحدث وتنظيم أكثر من 450 جلسة حوارية و7 اجتماعات طاولة مستديرة رفيعة المستوى، و27 حدثاً جانبياً، تهدف قمة AIM للاستثمار 2024 إلى توفير منصة عالمية تجمع تحت مظلتها نخبة بارزة من المسؤولين الحكوميين وصناع القرار وأقطاب الصناعة والخبراء الاقتصاديين وكبار المستثمرين المحليين والعالميين لتبادل المعرفة والخبرات وتسليط الضوء على المستجدات في المشهد الاستثماري العالمي، والخروج بحلول مبتكرة لمواجهة التحديات والمتغيرات الحالية والمستقبلية، وصولًا إلى اقتصاد عالمي مزدهر ومستدام.
ويخصص الملتقى على مدار ثلاثة أيام عدة جلسات تناقش محور الشركات الصغيرة والمتوسطة، وتغطي مجموعة واسعة من المواضيع مثل الابتكار، والتكنولوجيا، واضطرابات سلاسل التوريد، والاستدامة لتبادل الرؤى القيمة والخبرات، والخروج بحلول مبتكرة وعملية لمساعدة تلك الشركات في التغلب على التحديات التي تواجهها والاستفادة من فرص النمو المتاحة. وتناقش جلسة "الاستثمارات الأجنبية المباشرة الموجهة إلى الخارج للشركات الصغيرة والمتوسطة: التحديات والفرص الجديدة"، قدرات الشركات الصغيرة والمتوسطة للمساهمة في الاستثمار الأجنبي المباشر الموجه إلى الخارج. حيث تمتلك هذه الشركات عادة موارد محدودة مقارنة بالشركات الكبيرة، وبالتالي تعتمد في كثير من الأحيان على الابتكار والتطوير لتعزيز قدرتها التنافسية في السوق العالمية.
وبالإضافة إلى جلسة "التقنيات المبتكرة خلال عام 2024..الطريق إلى الأمام لتحسين معدل الاحتفاظ بالعملاء". وتحت جلسة بعنوان "إطلاق العنان للإمكانات.. اضطرابات سلاسل التوريد"، يبحث المشاركون آثار الاضطرابات في سلاسل التوريد خلال عام 2020 والتي أدت إلى خلق أدوات مبتكرة لإدارة سلاسل التوريد.
وتغطي أجندة محور منتديات الحوار الإقليمي مختلف المناطق الجغرافية حول العالم مثل أوروبا وآسيا وأفريقيا ومجموعة البريكس والمنطقة العربية ومبادرة الحزام والطريق (BRI) وأميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي (LAC) وأفريقيا البحر الكاريبي والمحيط الهادئ (ACP)، بهدف تسهيل التعاون عبر الحدود وتبادل المعرفة وبناء الشراكات لدفع عجلة التقدم والتنمية المستدامة، وتعزيز التعاون والتآزر الإقليمي في مواجهة التحديات المشتركة وفتح الأبواب نحو فرص جديدة لتحقيق التقدم الاقتصادي.
ويهدف منتدى الحوار الإقليمي الأوروبي إلى تمكين مستقبل أوروبا من خلال الاستثمارات الاستراتيجية التي تقود النمو والقدرة التنافسية.
ومن ناحية أخرى، يسعى منتدى الحوار الإقليمي الآسيوي إلى إطلاق العنان لإمكانات القارة من خلال تنسيق جهود الاستدامة وتطوير التكنولوجيا من أجل التنمية الاقتصادية.
ويسلط منتدى الحوار الإقليمي لقارة أفريقيا الضوء على النمو الاقتصادي الذي تشهده القارة والذي يفوق التوقعات العالمية.
كما يناقش منتدى أعمال البريكس التحول في المركز الاقتصادي العالمي نحو دول مجموعة البريكس، ما يسهم في إعادة تشكيل المشهد العالمي.

مقالات مشابهة

  • بالتعاون مع بنك التصدير و«كفالة».. «السعودي الأول» يدعم صادرات «الصغيرة والمتوسطة»
  • برلماني يطالب بدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة: أحد مكونات دفع الاقتصاد
  • 3027 مؤسسة صغيرة ومتوسطة في البريمي بنهاية 2023.. و71 مستفيدًا من "جاهزية رائد الأعمال"
  • قمة AIM للاستثمار 2024 تنطلق 7 مايو فى أبوظبي
  • "تنمية نفط عمان" تنفذ 59 مشروعًا مجتمعيًّا في الوسطى بـ6 ملايين ريال
  • بالفيديو|خبيرة اقتصادية: المرأة تستحوذ على 45% من المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر
  • خبيرة اقتصادية تكشف أسباب فشل معظم المشروعات الصغيرة
  • خبيرة اقتصادية: المرأة تستحوذ على 45% من المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر
  • إنجازات متميزة لـ”مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع” خلال 2023
  • أمريكا تقدم قرضا بقيمة 50 مليون دولار لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة بالعراق