في وقت أعلنت فيه أوكرانيا عن زيادة تصنيع أسلحتها، قال القائد العام للقوات المسلحة، أولكسندر سيرسكي ووزير الدفاع رستم أوميروف، الأحد، إنهما تفقدا مواقع قيادة قريبة من جبهة القتال لتحليل ساحة المعركة وتعزيز الدفاعات.

وقال سيرسكي في منشور على تطبيق "تليغرام" مرفقا بصور للقائه وأوميروف مع قيادات عسكرية، "أجرينا تحليلا للوضع الحالي بالتفصيل وناقشنا الخطوات الإضافية اللازمة، وفي مقدمتها حماية القوات من الطائرات المسيرة والغارات بالقصف الجوي بالإضافة إلى تعزيز مناطق معينة من الجبهة".

وأضاف سيرسكي، الذي لم يذكر موعد الزيارة، أن "الوضع معقد ويتطلب مراقبة مستمرة".

وقالت السلطات الأوكرانية إن القوات الروسية استولت الأسبوع الماضي على مدينة أفدييفكا ذات الأهمية الاستراتيجية في شرق أوكرانيا بعد هجوم استمر لشهور، وإنها تضغط في عدة مناطق أخرى على الجبهة.

زيادة كبيرة في تصنيع السلاح

وفي سياق متصل، أعلن وزيرة الصناعات الاستراتيجية الأوكراني، أولكسندر كاميشين، أن بلاده زادت إنتاجها من الأسلحة إلى ثلاثة أمثال العام الماضي، وإن 500 شركة تعمل الآن في قطاع الدفاع بالبلاد.

وأضاف كاميشين خلال مؤتمر بثه التلفزيون، الأحد، في كييف أن الرقم يشمل 100 شركة حكومية و400 شركة خاصة، وأن أوكرانيا تخطط هذا العام "لزيادة إنتاج الذخيرة زيادة كبيرة".

عامان على غزو أوكرانيا.. كيف يبدو مستقبل الحرب؟ مع دخول الحرب في أوكرنيا عامها الثالث، حض الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي السبت حلفاءه الغربيين على زيادة الدعم العسكري لبلاده، متعهدا تحقيق النصر.

وفي خطاب منفصل خلال المؤتمر ذاته، قال وزير التحول الرقمي الأوكراني، ميخايلو فيدوروف، إن 90 بالمئة من الطائرات المسيرة المستخدمة في ساحة المعركة ضد القوات الروسية أُنتجت في بلاده.

وبالتوازي مع ذلك، أعلن وزير الدفاع الأوكراني خلال كلمته في المؤتمر أن نحو 50 بالمئة من شحنات الأسلحة الغربية إلى أوكرانيا لا تصل في المواعيد المحددة.

تدمير 16 مسيرة

وعلى الصعيد الميداني، أعلن الجيش الأوكراني، في وقت سابق الأحد، عن تدمير 16 من أصل 18 طائرة مسيرة هجومية أطلقتها قوات الكرملين الليلة الماضية.

وذكرت القوات الجوية الأوكرانية عبر تطبيق "تليغرام" أن طائرات مسيرة إيرانية الصنع أُسقطت فوق ثماني مناطق في وسط وغرب وجنوب أوكرانيا، بما في ذلك منطقة العاصمة.

والسبت، تعهدت مجموعة السبع "زيادة كلفة الحرب" على موسكو في أوكرانيا، بعد مرور عامين تماما على بدء الغزو الروسي لهذا البلد.

وقال قادة مجموعة السبع في بيان مشترك إثر قمة عبر الفيديو: "سنواصل زيادة كلفة الحرب الروسية وخفض مصادر عائداتها وإعاقة جهودها لبناء ماكينتها الحربية، الأمر الذي تظهره رزم العقوبات التي تبنيناها أخيرا".

وهذا الاجتماع هو الأول لرؤساء دول وحكومات الدول الأعضاء في المجموعة، أي الولايات المتحدة واليابان وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وكندا، في ظل الرئاسة الإيطالية.

ولهذه المناسبة، توجهت رئيسة الوزراء الإيطالية، جورجيا ميلوني، إلى كييف حيث ترأست الاجتماع الافتراضي ومعها نظيرها الكندي، جاستن ترودو، ورئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين.

المصدر: الحرة

إقرأ أيضاً:

الدفاع الروسية: تحرير بلدة جديدة في خاركوف وخسائر الجيش الأوكراني تبلغ 1.7 ألف جندي خلال يوم

الجديد برس:

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، تحرير بلدة ستاريتسا، في مقاطعة خاركوف، خلال الساعات الماضية، لتضاف إلى 12 بلدة تم تحريرها في المنطقة خلال الأسبوع الماضي، مؤكدةً مواصلة التقدم في عمق الدفاعات الأوكرانية.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية، في تقريرها اليومي حول سير العملية العسكرية الخاصة، القضاء على نحو 1725 عسكرياً أوكرانياً في مناطق متفرقة في نطاق العملية العسكرية الخاصة، خلال الساعات الـ 24 الماضية.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية، في بيان بشأن سير العملية العسكرية الخاصة خلال الساعات الـ 24 الماضية، أنه “نتيجة للأعمال الهجومية لوحدات من مجموعة قوات سيفير (الشمال) في خاركوف وسومي، بلغت خسائر العدو 150 عسكرياً”.

وأضافت أن “وحدات من مجموعة قوات زاباد (الغرب) احتلت مواقع أكثر فائدة، وهزمت تشكيلات أوكرانية، وفقد العدو ما يصل إلى 270 عسكرياً”.

وقالت وزارة الدفاع إن “وحدات مجموعة قوات يوغ (الجنوب) نجحت في تحسين الوضع على طول خط المواجهة، وبلغت خسائر العدو ما يصل إلى 690 عسكرياً، بينما نجحت مجموعة قوات تسنتر (المركز) في تعزيز مواقعها، وفقدت القوات المسلحة الأوكرانية ما يصل إلى 420 عسكرياً”.

وأشارت الوزارة إلى أن وحدات مجموعة قوات فوستوك (الشرق) احتلت مواقع أكثر فائدة، وبلغت خسائر القوات الأوكرانية ما يصل إلى 155 عسكرياً. وهزمت فرق من مجموعة قوات دنيبر تشكيلات أوكرانية، وفقد العدو ما يصل إلى 40 عسكرياً”.

وفي وقتٍ سابق، أعرب الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، عن قلقه بشأن العملية العسكرية الروسية، التي يمكن أن تتم في عدّة مراحل، في منطقة خاركوف (ثاني أكبر مدينة وبلدية في أوكرانيا من ناحية المساحة وعدد السكان).

وقال زيلينسكي، في لقاءٍ مع وكالة “فرانس برس” الفرنسية، إن الروس أطلقوا عمليتهم، وتوغلوا عدة كيلومترات على طول الحدود الشمالية الشرقية. وتابع أن هجوم روسيا على منطقة خاركوف يمكن أن يكون مجرد موجة أولى من هجوم أوسع نطاقاً في الشمال والشرق.

في سياقٍ متصل، رأى زيلينسكي أن هدف القوات الروسية هو السيطرة على دونباس في الشرق، وعلى خاركوف.

مقالات مشابهة

  • روسيا تعلن السيطرة على قرية جديدة في أوكرانيا
  • روسيا تقول إنها تصدت لعدة هجمات شنها الجيش الأوكراني
  • زيلينسكي يعلّق على جبهة القتال في خاركيف
  • أوكرانيا تعاني من خسائر بشرية وصعوبة في زيادة أعداد قواتها
  • الدفاع الروسية: تحرير بلدة جديدة في خاركوف وخسائر الجيش الأوكراني تبلغ 1.7 ألف جندي خلال يوم
  • ‏وزارة الدفاع الروسية: الجيش الروسي يواصل تقدمه ويسيطر على قرية ستاريتسا في خاركيف شمال شرقي أوكرانيا
  • القوات الروسية تستهدف المراكز اللوجستية للجيش الأوكراني في منطقة أوديسا
  • القائد الأعلى للناتو: الحرب في أوكرانيا أجبرت الحلف على إعادة تقييم أهدافه
  • أوكرانيا: ارتفاع قتلى الجنود الروس إلى 491 ألف جندي
  • زيلينسكي: هناك نقص بعديد القوات الأوكرانية وانخفاض بالروح المعنوية