أفاد مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، بأن دول الاتحاد الأوروبي بحاجة إلى زيادة قدراتها الدفاعية، حتى تكون مستعدة لأي أحداث محتملة.

وأضاف خلال نبأ عاجل نقلته قناة «القاهرة الإخبارية»، أن نتيجة الصراع في أوكرانيا قد تحسم في المستقبل القريب.

.

المصدر: الوطن

كلمات دلالية: الاتحاد الأوروبي أوكرانيا القاهرة الإخبارية

إقرأ أيضاً:

نقطة فاصلة تحسم مصير الحرب العالمية الثالثة بحسب ملياردير أمريكي

كتب الملياردير الأمريكي ديفيد ساكس، على شبكة التواصل الاجتماعي "إكس"، أن التدخل الغربي المباشر في الصراع في أوكرانيا سيؤدي إلى حرب عالمية ثالثة.

مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة: أوكرانيا تعتدي على محطة الطاقة النووية بدعم غربي أوكرانيا: ارتفاع قتلى الجيش الروسي إلى 454 ألفا و420 جنديا

هكذا رد ساكس على منشور لرجل الأعمال الأمريكي بيل أكمان، بأنه إذا قام الغرب بحماية سماء أوكرانيا، فإن "العالم سيصبح أكثر أمانا".

وكتب ساكس: "إذا كنت تقصد منطقة حظر جوي، فهذا يعني إسقاط الطائرات الروسية وسيكون العالم قد دخل بالفعل في حرب عالمية ثالثة".

وقبل ذلك بيوم، قال منسق الاتصالات الاستراتيجية في مجلس الأمن القومي، جون كيربي، إن الولايات المتحدة لا تحمي سماء أوكرانيا، كما هو الحال في إسرائيل، لأن هذه صراعات مختلفة.

وقد ذكرت موسكو مرارًا وتكرارًا أن المساعدات العسكرية الغربية لا تبشر بالخير لكييف ولا تؤدي إلا إلى إطالة أمد الصراع، في حين يصبح نقل الأسلحة هدفًا مشروعًا للجيش الروسي.

وفي وقت سابق، أفاد ساكس بأن الهجوم الأوكراني المضاد أصبح أحد أكبر الهزائم العسكرية بالنسبة لهكذا دولة في التاريخ الحديث.

ووفقا له، فإن دعم واشنطن المتهور لكييف أدى إلى الوضع الحالي في أوكرانيا، مضيفًا بالقول إن "هؤلاء الناس حمقى ولا ينبغي الثقة بهم".

وتهدف العملية العسكرية الروسية الخاصة، التي بدأت في 24 فبراير 2022، إلى حماية سكان دونباس، الذين تعرضوا للاضطهاد والإبادة من قبل نظام كييف، لسنوات.

وأفشلت القوات الروسية "الهجوم المضاد" الأوكراني، على الرغم من الدعم المالي والعسكري الكبير الذي قدمه حلف الناتو وعدد من الدول الغربية والمتحالفة مع واشنطن، لنظام كييف.

ودمرت القوات الروسية، خلال العملية، الكثير من المعدات التي راهن الغرب عليها، على رأسها دبابات "ليوبارد 2" الألمانية، والكثير من المدرعات الأمريكية والبريطانية، بالإضافة إلى دبابات وآليات كثيرة قدمتها دول في حلف الناتو، والتي كان مصيرها التدمير على وقع الضربات الروسية.

وكان البرلمان الأوكراني قد اعتمد مشروع القانون في 11 أبريل، والذي يلزم جميع الأشخاص المكلفين بالخدمة العسكرية بتحديث بياناتهم في مكتب التجنيد العسكري خلال 60 يوما من تاريخ دخوله حيز التنفيذ، ولذلك الحضور شخصيا إلى المكتب أو التسجيل من خلال "التجنيد الإلكتروني".

 

مقالات مشابهة

  • جوزيب بوريل: لا يمكننا الاعتماد على الولايات المتحدة فقط بدعم أوكرانيا
  • بوريل: نحن على وشك حرب إقليمية تؤثر في كافة دول العالم
  • جوزيب بوريل: على الدول الأوروبية تحمل مسؤولياتها في دعم أوكرانيا
  • بوريل: الولايات المتحدة وبريطانيا لا يستطيعان إسقاط الصواريخ فوق أوكرانيا مثل إسرائيل
  • دبلوماسى سابق: دولة أوروبية حريصة على إبقاء العلاقة مع الصين
  • نقطة فاصلة تحسم مصير الحرب العالمية الثالثة بحسب ملياردير أمريكي
  • بوريل يدق ناقوس الخطر حول سياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية
  • رئيس الدبلوماسية الأوروبية : ردود أفعالنا من غزة تكلفنا ثمنًا باهظاً في علاقتنا مع الدول العربية 
  • بوريل: أوروبا تخسر علاقاتها مع الدول العربية
  • بوريل: أوروبا ستدفع ثمنا باهضاً في علاقاتها مع الدول العربية